حوار مع كوهين “وزير الإستخبارات الإسرائيلية”

9

بقلم الإعلامي/ يوحنا عزمي

استفزه شراء مصر لصفقه طائرات رافال فرنسيه جديدة
ورغم ان عندهم ملايين الاكونتات باسماء عربيه ومصريه واجنبيه تردد نفس المعنى ..

– لكنى فضلت ان اتحاور مع كوهين!!

صدقنى يا كوهين شراء مصر للسلاح ده لمصلحتك ومصلحه دولتك ومصلحه شعبك!!

هفهمك..!!
انتم دوله مستعمره تسعى لأحتلال المزيد من الأرض العربية بدون اى مبرر ..

واتحداك ان تجد مبرر منطقى واحد يجعل دولتك تسعى لأحتلال مزيد من الارض ..

عدد شعبك لا يتجاوز خمسه مليون يهودى مساحه أرض فلسطين التى تحتلونها تزيد عن حاجتكم بكثير ..

فلماذا تثيرون عداء العرب ضدكم بإظهار رغبتكم فى إحتلال مزيد من الأرض العربية ؟

اتمنى ان تمتلك الشجاعه انت وكل كوهين وتفكر فى كلماتى

كوهين كونكم دولة مستعمره هذا ليس بأرادتكم
وليس قراركم ، لكنه إرادة وقرار الصهيونية التى صنعتكم
وإرادة وقرار امريكا التى بدون دعمها تتبخرون وتختفون من الوجود ..

والصهيونية وامريكا مصلحتهم فى ان تخوضوا حرب ضد مصر حتى لو انتهت بدماركم وفناءكم جميعا ..

فانتم مجرد اوراق تتلاعب بها الصهيونية وامريكا
الصهيونية تسعى لتحقيق حلمها الشرير المجنون بإقامة إسرائيل الكبرى لتسيطر بها على العالم كله ..

حلم غبى يتصور شياطين الصهيونية إنهم قادرون على تنفيذه وكأن المنطقه العربية ليس بها دول قويه وشعوب قادرة على التصدى لهم ولكم ..

وكأن دول العالم ستسمح لعصابه مجنونه ان تفرض إرادتها على العالم ، وامريكا تريدكم عفريت ترعب به حكام المشرق العربى ليزدادوا خضوعا لها فتتمكن من الإستمرار فى نهب ثرواتهم ، وتريدكم عفريت تستخدمه لأرهاق مصر ومنعها من إكمال بناء نهضتها ..

لا يهم كم من ارواحكم ستسحق فى الحروب
وكم من دماء ابناءكم ستراق
وكم من ابناءكم سيتم اسرهم
فانتم مجرد أرقام لا قيمه لها عند الصهيونية وامريكا ..

ومن يمتلك منكم بعض العقل وبعض المنطق يدرك ذلك جيدا
ويدرك انه ليس من مصلحتكم خوض الحرب ضد مصر لانكم انتم من يقتل ومن يتم اسره فى تلك الحرب وليس الصهاينه والأمريكان..

فقيام مصر بتقويه جيشها يعطيكم المبرر لرفض كل الضغوط الصهيونية والأمريكية..

ورفض خوض الحرب ضد مصر
وبذلك تنقذون ارواح ابناءكم ودمائهم
الله أمرنا نتجنب الحرب ونطفىء نيران الحروب التى يسعى اعداءنا لاشعالها.

– فهمت يا كوهين إزاى تسليح مصر فى مصلحتك

دارت حرب بيننا وبينكم وتحديدا يوم ١٣ اكتوبر
استسلام حصن لسان بورتوفيق وده واحد من اقوى حصونكم استسلم بعد حصاره لمده ٧ ايام فقط والمدهش يا كوهين إنه عندما دخلت وسائل الإعلام الحصن وجدت به اسلحه وذخائر تكفيه للقتال شهرين كاملين ، ولكن مقاتلكم السوبرمان لم يستطيع تحمل الحصار اكثر من سبعه ايام فاستسلم.

بينما صمدت الكتيبه ٦٠٣ مصريه لحصاركم لمدة ١٣٤ يوم فى موقع كبريت ولم تستسلم وتم رفع الحصار عنها بموجب اتفاقية فك الاشتباك بعد نهايه الحرب
ده الفرق بينا وبينكم يا كوهين .. يارب تفهم.

أيضا بعض اسراكم عندما اعادتهم مصر إليكم مرتدين البيجامات الكستور ..

ابنكم المقاتل الإسرائيلى السوبرمان الإسرائيلى الذى لا يقهر كما افهمتكم الصهيونية وامريكا يعود اليكم كسيرا ذليلا مرتديا بيجامه كستور المحله.

أيضا بعض قتلاكم ابناءكم تعيدها مصر إليكم بعد انتهاء القتال ، ابنكم السوبرمان الإسرائيلى الذى لا يقهر كما افهمتكم الصهيونية وامريكا قهره المصريين وقتلوه واسروه.

فكر يا كوهين..!!
هذا المصير الأسود فعلته مصر بكم فى ظل تفوق عسكرى إسرائيلى ساحق فى اكتوبر ١٩٧٣.

فعلته مصر وأنتم تمتلكون اقوى واحدث الأسلحة فى العالم بينما قاتلكم المصريين بأسلحة قديمه وضعيفه اغلبها من بقايا الحرب العالميه الثانية.

فماذا ستفعل مصر بكم بالرافال والسوخوى الروسى الحديثة
صدقنى يا كوهين يجب ان تفرحوا بتسليح الجيش المصرى
وان تعبروا عن فرحكم فهذا التسليح يعطيكم المبرر لرفض كل الضغوط الأمريكية والصهيونية لتوريطكم فى الحرب ضد مصر.

همسه اخيرة يا كوهين!!
الأكل بفضل الله اسعاره انخفضت فى مصر بينما ارتفعت فى إسرائيل ، رغم ان عدد سكان اسرائيل لا يعادل عدد سكان حي شبرا بالقاهره.

والميه فى مصر متوفره بفضل الله بينما تموتون أنتم رعبا من نقص المياه رغم سرقتكم مياه نهر الأردن.

انتم دولة فاشله!!
عدد سكانكم اقل من عدد سكان احد احياء القاهره وتعانون مشاكل فى الأكل والميه.

سكان مارينا فى الساحل الشمالى اكثر من عدد سكان إسرائيل لكن مارينا اكثر ثراءا وتقدما ورفاهيه من إسرائيل.

سكان الرحاب ومدينتى بشرق القاهره اكثر من عدد سكان إسرائيل لكن الرحاب ومدينتى. اكثر ثراءا واكثر تقدما واكثر رفاهيه من اسرائيل.

يارب تفهم يا كوهين.