حول مستقبل مصر الزراعي

متابعة-ياسرصحصاح
الدلتا الجديدة ، حلم مصر الزراعي الذي يحقق لها الاكتفاء الذاتي من القمح ، حتى لا يتحكم أحد في شعب مصر ، لان من لايملك قوته لا يملك كلمته ولا حريته .. حلم مصر ومستقبلها يؤسس وفق تكنولوجيا حديثة بما يتلاءم وتطورات العصر الرقمي ، فالاجتماع الذى عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا لمتابعة الموقف التنفيذي لمشروع مستقبل مصر الزراعي، ضمن نطاق المشروع العملاق “الدلتا الجديدة” لاستصلاح ٢.٢ مليون فدان، اهتم به الخبراء والمحللون بتناول أهمية المشروع القومي “مستقبل مصر” للإنتاج الزراعي، وذلك فى إطار الاجتماع الذى عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي لمتابعة تطوراته.
حيث أكد الدكتور علاء خليل مدير معهد المحاصيل الحقلية بوزارة الزراعة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يولى قطاع الزراعة اهتمامًا غير مسبوق، لتحقيق رؤية مصر 2030 فى مجال الزراعة والتي تهدف للوصول إلى 75% من احتياجات مصر من القمح، والتوسع في المحاصيل الاستراتيجية وزيادة الإنتاجية.
و أوضح الدكتور محمد الشحات رئيس هيئة التعمير والتنمية الزراعية أن مشروع مستقبل مصر ضمن مشروع “الدلتا الجديدة” وهو مشروع عملاق للإنتاج الزراعي، فمساحته 2 مليون و200 ألف فدان، وقد تم التخطيط والإعداد له بمعرفة عدد من علماء هيئة التعمير والتنمية الزراعية ومركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء، وتم عمل كافة اختبارات التربة لتحديد المساحات الصالحة للزراعة، إضافةً إلى تحديد نوعية المحاصيل المناسبة، ومن المتوقع أن ينتج هذا المشروع مليون طن قمح، وأشار إلى أن القطاع الخاص وصغار المستثمرين والشباب من الشركاء في هذا المشروع، كما إنه سيتضمن مجمعات صناعية للتصنيع الغذائي.
كما أشاد الإعلامي محمد مصطفى شردي بمشروع مستقبل مصر الذى يستهدف الارتقاء بقطاع الزراعة فى مصر، مشيرًا إلى أنه تم البدء في تصدير إنتاج الصوب الزراعية الموجودة بهذا المشروع، كما ذكر الإعلامي أحمد موسى أن مشروع مستقبل مصر هو مجتمع زراعي وصناعي متكامل بإجمالي تكلفة 300 مليار جنيه، وهو مبلغ كانت الدولة مضطرة لتحمله تعويضًا للأراضي الخصبة التي تم البناء السكني عليها بعد عام 2011.
وأشار الإعلامي عمرو عبد الحميد إلى أنه خلال السنوات الماضية كانت تعاني مصر من مشكلة أساسية وهى عدم وجود سياسة زراعية واضحة تحقق التنمية المستدامة والاكتفاء الذاتي مما أدى إلى فقدان مصر مكانتها في الخريطة الزراعية وأصبحت تعتمد على استيراد معظم السلع الاستراتيجية من الخارج وخاصةً القمح، لكن هذا الوضع تغير من خلال سياسة زراعية تستهدف تقليل الفجوة بين ما يتم زراعته وما يتم استهلاكه من خلال مشروع مستقبل مصر.
كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد اجتمع مع الفريق محمد عباس حلمي قائد القوات الجوية، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، والمقدم طيار بهاء الدين الغنام مدير مشروع “مستقبل مصر”.
وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة تطورات الموقف التنفيذي للمشروع القومي “مستقبل مصر” للإنتاج الزراعي، ضمن نطاق المشروع العملاق “الدلتا الجديدة” لاستصلاح إجمالي مساحة ٢.٢ مليون فدان.
واطلع الرئيس على الموقف التنفيذي للمشروع، وخطط تطويره المستقبلية، موجهًا بتوسيع نشاطه بحيث يُنفذ في إطار شامل ومتكامل، لتحقيق الاستغلال الأمثل لأصول الدولة وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الموارد المتوفرة، خاصةً الأراضي الزراعية والمياه، بحيث يكون المشروع بمثابة قاطرة للتطور الزراعي في الدولة، من خلال تبني مفهوم الكيانات الزراعية العملاقة التي تتمتع بالقدرة على إحداث نقلة نوعية في قطاع الزراعة الحديثة وتحقيق الأمن الغذائي، بالإضافة إلى الاعتماد على أحدث التكنولوجيا العالمية في الري والزراعة.