خاطرة / بقلم اميرة شمالي

20

 

تحين ساعة الشوق
ويبدأ الألم
تتدفق الذكريات
وتتوارى دمعة بين الاهداب
نحاول ان نخفي
الآه بقهقهة صاخبة
لكن صوت تحطم النبض
بين جدران الاوردة يكاد يسمع
اطبق شفاهي
لأخفي ماصنعت اسناني بها لتخفي الوجل
لتعيد انطلاقة ابتسامة
وكلمات ليس لها معنى
مجرد تفاهات
لأشغل بها نفسي
اكذب وأكذب بأن الأمر لا يهمني
لكن مجبرة لتصديق الكذبة
كان هجر بلا وداع
لكنه ايقظني من وهم حلم
بنيته وعشت به
لأعود الى واقع تصدع كزجاج
فلم يعد يصلح لشيء
لكني انتظر سقوطه