أخبار عربية

خبراء دوليون يشاركون بمشروع التراث الثقافي في الفضاء الالكتروني

كتبت :فاطمة بدوى
يشارك نخبة من الخبراء الدوليين من الاثريين والاكاديمين من مصر والمانيا في فعاليات مشروع التراث الثقافي في الفضاء الالكتروني الذي يستهدف توظيف احدث تقنيات رقمنة التراث الثقافي .
ويقام المشروع بمشاركة كل من كلية الاداب بجامعة الاسكندرية وجامعات القاهرة و عين شمس والفيوم والمؤسسات الجامعات بالمانيا وتدعمه الهيئة الالمانية للتبادل العلمي وينفذه قسم الدراسات الاسلامية بجامعة ماربورج بالمانيا .
اوضح مدير المشروع الدكتور ” ألبريشت فوس ” ان اقامة المشروع تعود الجهود المبذولة لإقامة تعاون مثمر ومشاركة إيجابية تضمن توفير وسائل علمية فعالة لتدريب كوادر قادرة على تنمية القطاعات في مجالات التعليم والثقافة وإثرائها بأحدث التقنيات التكنولوجية علي المستوي الدولي .
واضاف ان المشروع يهدف تعزيز الخبرة الدراسية للأكاديميين والباحثين الألمان والمصريين واقامة تعاون مع كبرى الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المصرية .
ومن جانبها قالت منسق المشروع الباحثة المصرية في تاريخ الفن السياسي وحفظ التراث ” هالة غنيم ” ان المشروع يضم ثلاثة مراحل يستهدف جميعها إطلاع المشاركين من الخبراء والباحثين على أحدث ما توصل إليه القائمين على رعاية مقتنيات المكتبات ومجموعات المخطوطات في مصر وألمانيا من أساليب حديثة لرقمنه وحفظ تلك المقتنيات واتاحتها و ايجاد سبل جديدة لتطوير برامج البحث، التدريب، ووضع خطة فعالة للتعاون المشترك للسنوات التالية .
والمحت ان اولي مراحل البرنامج بدات في مايو 2019 بزيارة لوفد مصري رفيع المستوى برئاسة رئيس المجلس الاعلي للاثار الدكتور ” هشام عزمي ” وعدد من عمداء واساتذة الجامعات المصرية إلى العديد من المكتبات والجامعات ومجموعات المخطوطات في جمهورية ألمانيا الاتحادية واختتمت فعالياتها باحتفالية بمقر سفارة مصر بالمانيا برعاية السفير ” بدر عبد العاطي ” .
واشارت الي وضع خطة أولية للتعاون كما اقيمت ورشة عمل في مطلع 2020 بمقر دار الكتب في القاهرة، والتي ساهم فيها ممثلو المؤسسات التعليمية والاكاديمية الألمانية استهدفت اطلاع المشاركين علي أحدث ما توصل إليه القائمين على رعاية مقتنيات المكتبات و المخطوطات في مصر وألمانيا من أساليب حديثة لرقمنه وحفظ تلك المقتنيات واتاحتها للباحثين، .
ولفتت الي ان المرحلة الحالية يجري تنسيق ووضع برامج التبادل التعليمي والتقني المستقبلية التي تتضمن برامج تبادل علمي للطبلة والباحثين المصريين في الجامعات الالمانية .
كما عقدت في 2 ديسمبر ورشة عمل المشروع بعنوان مراحل وتقنيات وبرامج الرقمنة وذلك عبر الانترنت ، شارك فيها نخبة من كبار المتخصصين من وزارة الثقافة المصرية الدكتور هشام عزمي وعدد من المتخصصين الذين تناولوا موضوعات الرقمنة وحفظ التراث .
وتاتي ورشة العمل في اطار المرحلة الثالثة من البرنامج وتهدف الي تخطيط مراحل التعاون وشارك فيها نخبة من الخبراء من الجانب المصري والالماني ومنهم رئيس المجلس الاعلي للثقافة الدكتور هشام عزمي والمتخصصين من دار الكتب ورئيس قسم الدراسات الاسلامية بجامعة مابروج بالمانيا ” المنفذة للمشروع ” الدكتور ” البريشت فوس ” .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى