خبيرة تغذية تقدم نصائح لمعرفة إدارة نسبة السكر فى الجسم كتبت /هنا محمد

12

عندما تتعامل مع مرض السكري ومقدماته ، فإنه يخطر الى ذهنك ان خطتك الغذائية هي

أداتك القوية ، و لكن فى الحقيقه ليس من الضروري القيام بذلك لأن هناك أشياء سهلة

يمكنك القيام بها لإضافة نكهة إلى روتينك

اليومي، بما في ذلك التقلبات الصحية على الأطعمة المفضلة لديك.

و تقول دكتوره بسمه يسري اخصائية التغذيه انه لا يزال من الصعب معرفة من أين تبدأ

عندما يتعلق الأمر ببناء وجبات صحية تساعدك على التحكم فى نسبة السكر فى الدم

مشيره الى ان الابحاث تقول ان استجابة جسم كل شخص تختلف عن الاخر لانواع

مختلفة من الاطعمه و الوجبات الغذائية ، لذلك لا يوجد نظام غذائي سحري واحد

لمرضى السكري و لكن يمكنك اتباع ببعض الارشادات البسيطه لمعرفة ما يناسبك

للمساعدة فى إدارة نسبة السكر فى الجسم.
و تضيف يسري اننا عندما نتحدث عن أحد

العناصر الغذائية الأكثر إثارة للجدل في الطعام للأشخاص المصابين بمرض السكري

سنجد (النشويات) فعندما تأكل أو تشرب الأطعمة التي تحتوي عليه فإن جسمك يقسم

تلك النشويات إلى جلوكوز ،و يستخدم جسمك هذا الجلوكوز كمصدر للوقود للحفاظ

على استمرارك طوال اليوم ، و هذا ما نعرفه

على الأرجح باسم “جلوكوز الدم” أو “سكر الدم”.
و تؤكد اخصائية التغذية ان النشويات التي يتناولها مريض السكري لها دوًرا مهًما ، بعد أن

يحول الجسم هذه النشويات إلى جلوكوز ، يقوم البنكرياس بإفراز الأنسولين لمساعدة

الخلايا على امتصاص الجلوكوز. و عندما يكون مستوى الجلوكوز في الدم – أو السكر

في الدم – مرتفًعا جًدا ، يطلق عليه ارتفاع السكر في الدم. و هناك عدة أسباب لـ

“الارتفاعات” ، بما في ذلك عدم وجود ما يكفي من الأنسولين في جسمك لمعالجة

الجلوكوز في الدم أوعدم تفاعل خلايا الجسم بشكل فعال مع الأنسولين الذي يتم إطلاقه ،

مما يترك جلوكوًزا إضافيًا في الدم ، ويعرف

انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم باسم نقص السكر في الدم.
و تشير د. بسمه يسري انه يمكن أن يكون

سبب انخفاضات السكر في بعض الأحيان هو عدم تناول ما يكفي من النشويات ، أو عدم

التوازن في الأدوية ، حيث تؤثر النشويات التي نستهلكها على نسبة السكر في الدم – لذا

فإن التوازن هو المفتاح و الهدف هو اختيار النشويات كثيفة العناصر الغذائية ، مما يعني

أنها غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن وقليلة السكريات المضافة والصوديوم

والدهون غير الصحية ، و عند اختيار الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات و تناول

خضروات كاملة غير نشوية غير مصنعة ، و تحتوي الخضروات غير النشوية مثل الخس

والخيار والبروكلي والطماطم والفاصوليا الخضراء على الكثير من الألياف والقليل جًدا

من النشويات مما يؤدي إلى تأثير أقل على نسبة السكر في الدم، بيحيث يشكل هذا نصف

طبقك و تناول النشويات المعقده وتشمل الفواكه مثل التفاح والتوت والفراولة والشمام

و الحبوب الكاملة السليمة مثل الأرز البني

وخبز القمح الكامل والمعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة ودقيق الشوفان ، الخضار

النشوية مثل الذرة والبازلاء والبطاطا الحلوة

واليقطين والموز. والفاصوليا والعدس مثل

الفاصوليا السوداء والفاصوليا والحمص والعدس الأخضر.
بينما توضح يسري انه إذا كنت تستخدم

طريقة الطبق ، فيجب أن تشكل الأطعمة في هذه الفئة حوالي ربع طبقك و توقف عن

تناول : الأطعمة النشوية المكررة والمعالجة للغاية وتلك التي تحتوي على سكر مضاف ،

وتشمل هذه المشروبات السكرية مثل الصودا والشاي الحلو والعصير والحبوب المكررة مثل

الخبز الأبيض والأرز الأبيض والحبوب السكرية والحلويات والأطعمة الخفيفة مثل

الكعك والبسكويت والحلوى ورقائق البطاطس.
أما بالنسبة للسكر فهناك نوعان رئيسيان:

توجد السكريات بشكل طبيعي ، مثل تلك الموجودة في الحليب أو الفاكهة و النوع الآخر

هو السكريات المضافة ، مثل تلك المضافة أثناء المعالجة في الصودا العادية والحلويات

والمخبوزات و الطعام. مثل الدكستروز ، الفركتوز ، اللاكتوز ، سكر البنجر ، شراب الذرة

والأغاف ليست سوى بعض الأسماء العديدة للسكريات المضافة.

و تختتم يسري قائله ” ان الألياف تعتمد على الكمية التي تحتاجها حسب العمر و النوع ،

فجراًما من الألياف يوميا ً يحتاج البالغون

الأصحاء ما بين 25 و 38 في المتوسط و يأتي من الأطعمة النباتية مثل الخضار

والحبوب الكاملة والفاكهة و هذا يعني أن

الحليب والبيض واللحوم والدواجن والأسماك ليست مصادر جيدة.

و توضح الدكتوره بسمه يسري الى ان هناك مصادر جيدة بالالياف هي:

– البقول (مثل العدس والبازلاء) والفاصوليا

والبقوليات (فكر في الفاصوليا السوداء والفاصوليا والحمص والفاصوليا البيضاء)

– الفواكه والخضروات ، وخاصة ذات القشرة الصالحة للأكل (مثل التفاح والفاصوليا) وتلك

التي تحتوي على بذور صالحة للأكل (مثل التوت) المكسرات (الفول السوداني والجوز

واللوز مصدر جيد للألياف والدهون الصحية ، لكن راقب أحجام الحصص ، لأنها تحتوي على

الكثير من السعرات الحرارية بكميات صغيرة
– الحبوب الكاملة مثل: كينوا ، شعير ، أرز بني

و القمح الكامل حبوب الحبوب الكاملة ، بما

في ذلك تلك المصنوعة من القمح الكامل

ونخالة القمح والشوفان