أدب وثقافه

خربشات قلم……

بقلم اميرة شمالي

لم تعد تلك الفراشة البرية، وكأنما نزلت عليها لعنة
اصبحت شاردة مكبلة بافكارها تصارع الماضي
لتسقط جاثية امام مستقبل اسود

تمردت على ماضٍ لم تكن تحبه عاشة تخيط قبة السعادة حولها
كبرت وزدادت جملاً لم تستسلم
اشرقت …. اضاءت
ابتسامتها جلجلت القلوب وكانها وميض يمشي على الارض تطير ناشرة عبيرها بكل مكان دون ان تنظر لمن حولها
او اي انتقاد
لم تتوقع ان تقع بمصيدة عنكبوت

ها هي اسيرة لشباك …. احبت كيف نسج وكيف رسم كان يستهويها …. اقتربت منه طائعة

هي تعرف النهاية احبت من ابدع بنسج الشباك كان يلف حولها وهي بكامل السعادة

فجأة انقشع الضباب امامها لكن اين المفر اصبحت فريس. تتخبط تريد الخروج ….. للاسف مستحيل
ألم وصراخ عميق لم يكن مسموع
هي وهو من يسمع
صرخات مخنوقة
لم يعد للفراشة صوت ولم تعد تطير
سراب اسود يرافقها كانه مس يصيب من يقترب منه ب كآبة
انتهى الوقت ولم يبقى امل …. كان يلهو
وهي تموت وتموت ببطء شديد

يكاد الموت يتهاوى امام حبها حتى انه اوقات يزرف امطار سوداء
من شدة حزنه عليها
بنفس لوقت كانت سعيد لانها اخيراً ستكون له
وتعانقه العناق الاخير
سترتمي بين احضانه خائرة القوى ليمتص مابقي من وميض

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى