ذات يوم بقلم د. ميسا مدراتي

ذات يوم 

ركبنا مراكب العوم

رحلة احساس

تراتيل نهاوند في معبد

الروح 

تلاقت عيون البوح

بدون ميعاد

بدون شمس 

ولاغروب 

ولاحتى أطلال

افتقدت كل شيء 

من حولي 

ورسمت على قلبي 

سهم أصابني

بدجى أحلامي 

فاق الجوى 

أشعل قنديل البوح

وإلى سدرة الروح ارتقى

تهامست الشفاه

بإذن النقاء

صفقة عهد وبان اللقا

على شفا الوريد

هز نبض الأشواق 

سريت بأحلامي مطابقة لمقاس

قلبي 

نبضي 

شرياني

تليت تعاويذ البيلسان 

أعددت نفيس عقودي 

على رؤوس أصابعي 

أتلقط أنفاس وريدك 

وأغط بغفلة حنان

ذا مرة فتك بروحي

كنسمة من ربيع الآمان

فاح نسيما بأوكسير الحياة

توقف التنفيذ بتهمة 

سكن بالضلوع واعتمر

ياقلب مهلا 

زادني الهيام عشقا

على سفن بحره 

رعشة أمل

د. ميسا مدراتي