ذكريات الزمن الجميل الفنانة المغربية فاطمه الركراكى

اعداد وتقديم الكاتب والمفكر سمير الشرنوبي

“أم المغاربة”.. هذا هو اللقب الذي أطلقه الجمهور المغربي على الفنانة القديرة فاطمة الركراكي، والتي تمكنت من كسب ملايين القلوب لإتقانها أداء دور الأم باحترافية، والذي جسدته في عدة أدوار.

تعتبر من أوائل الممثلات المغربيات في الميدان في رصيدها العديد من الأعمال التلفزيونية والسينيمائية وكذا المسرحية، بدأت مسيرتها الفنية في منتصف الخمسينات أما على مستوى السينما فقد لعبت أول أدوارها من خلال فيلم شمس مع حميدو بنمسعود وبعدها توالت الأدوار.
تعالوا نعيش بين سطور قصه حياتها ومسيرتها الفنيه أطال الله فى عمرها
سيرتها الذاتيه
ولدت سنة 1941بالرباط
في مجالات المسرح والإذاعة والسينما والتلفزيون.
كان دخولها الأولي إلى عوالم المسرح بالصدفة وذلك بفضل المصور والممثل المسرحي عبد القادر بنسليمان، الذي اكتشفها واقترح عليها الانضمام إلى فرقة “التجديد المسرحي” سنة 1957، وهي الفرقة التي كان من أعضائها آنذاك المرحوم العربي الدغمي وعبد القادر بنسليمان وآخرين.
ومن المعروف آنذاك أن عدد الممثلات المغربيات كان محسوبا على رؤوس أصابع اليد الواحدة بفعل الطابع المحافظ جدا للأسر المغربية التي كانت تمنع بناتها من ممارسة التمثيل على خشبات المسرح. من بين الممثلات اللواتي سبقن الركراكي إلى التشخيص المسرحي والإذاعي والسينمائي نذكر بشكل خاص الرائدات خديجة جمال وأمينة رشيد والراحلة حبيبة المذكوري .
لم يمر وقت طويل على فاطمة لتندمج مع أعضاء فرقة التجديد وتكتشف أن لها قدرات تشخيصية في حاجة إلى صقل ومزيد من التمرن، وبعد أن تمكن منها عشق أب الفنون وهي لم تكمل بعد عقدها الثاني، شاركت في مباراة نظمتها وزارة الشبيبة والرياضة لاختيار ممثلين وممثلات من أجل تكوين فرقة للتمثيل. نجحت الركراكي في الاختبار وبعد عدة تداريب شاركت في مسرحية “عمايل جحا” التي يمكن اعتبارها بمثابة الانطلاقة الفعلية والحقيقية لمسيرتها في التشخيص .
اكتشفت فاطمة الركراكي المغرب بمدنه وقراه كما اكتشفت العديد من الدول الأوروبية والعربية وغيرها من خلال جولات فرقة التمثيل المسرحية في الداخل والخارج، وبعد توقف هذه الفرقة التحقت بفرقة المعمورة الشهيرة وكان أول دور لها معها في مسرحية “أهل الكهف” لتوفيق الحكيم وتلته أدوار أخرى إلى جانب ممثلين ومخرجين كبار من عيار الطيب الصديقي وأحمد الطيب لعلج ومحمد سعيد عفيفي رحمهم الله وآخرين.
فى المسرح
لم تعمر فرقة المعمورة طويلا (1966 – 1974) رغم نجاح مسرحياتها، وبعد تفككها وتشتت أعضائها التحقت الركراكي سنة 1975 بفرقة مسرح محمد الخامس بالرباط، مسقط رأسها يوم 14 فبراير 1941، واحتكت بممثلين وممثلات من عيار محمد الجم ومليكة العماري والهاشمي بنعمر ونزهة الركراكي وعزيز موهوب وغيرهم.
إن هذا الحضور المسرحي المستمر كان يوازيه حضور لا يقل عنه أهمية في أعمال إذاعية مع فرقة التمثيل التي كان يشرف عليها رائد المسرح الإذاعي بالمغرب الأستاذ عبد الله شقرون، وفي أعمال تلفزيونية نذكر منها أفلام “آخر طلقة” (1995) لعبد الرحمان ملين و”أمواج البر” (2001) من إخراج محمد إسماعيل و”للأزواج فقط” (2008) و”يما” (2013) لحسن بنجلون (فازت فاطمة الركراكي عن دورها في هذا الفيلم بجائزة أحسن ممثلة في الدورة الثانية لمهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني) والسلسلة التلفزيونية الفرنسية البلجيكية “أرض النور” ( 2008 ) للمخرج الفرنسي من أصل أوكراني سطيفان كورك …
فى السينما
أما السينما فكان لفاطمة الركراكي أول لقاء معها سنة 1960 من خلال تشخيص دور البطولة إلى جانب الراحل الطيب الصديقي في الفيلم القصير “من أجل لقمة عيش” من إخراج الرائد العربي بناني، وبعده ببضع سنوات شاركت إلى جانب المسرحي الراحل الدكتور محمد الكغاط في أول أعمالها الأجنبية وهو فيلم قصير كذلك من إنتاج ألماني فرنسي أخرجه جيمس هاستون سنة 1964 تحت عنوان ” شهر عسل بالمغرب “.
بعد هذين الفيلمين القصيرين توالت الأفلام واختلفت الأدوار، ومن مكونات الفيلموغرافيا السينمائية للممثلة فاطمة الركراكي، نذكر العناوين التالية للأفلام المغربية والأجنبية الطويلة التي شاركت فيها: “شمس الربيع” ( 1969 ) للطيف لحلو و”السراب” ( 1979 ) لأحمد البوعناني و “غراميات” ( 1986 ) للطيف لحلو و “كريستيان” ( 1989 ) لغابريال آكسيل، وهو فيلم درامي من إنتاج دانماركي إيطالي شارك فيه من الجانب المغربي عبد الله العمراني ونزهة الركراكي وعبد القادر مطاع وفاطمة الركراكي وآخرين ، و “ياريت” ( 1994 ) لحسن بنجلون و”أنا الفنان” (1978 – 1995) لعبد الله الزروالي و”المقاوم المجهول” ( 1995 ) للعربي بناني و”وداعا أمهات” ( 2007 ) لمحمد إسماعيل و”جوق العميين” (2014) لمحمد مفتكر ..
أعمالها
من الأفلام
فيلم يما
فيلم وداعا امهات
فيلم رينديشن
فيلم جوق العميين
فيلم شمس الربيع
فيلم أمواج البر
فيلم آخر طلقة
فيلم السراب
فيلم غراميات
فيلم ياريت
فيلم أنا فنان
فيلم القصير من أجل لقمة العيش
فيلم القصير شهر العسل في المغرب
فيلم Assarab
فيلم BeyondtheDoor
من المسلسلات
مسلسل أرض الضوء
مسلسل من دارلدار ضيفة الحلقات
مسلسل لخوتات ضيفة شرف
مسلسل المهاجر
المسرحيات عدل
مسرحية ” عمايل جحا “
مسرحية ” أهل الكهف
حالتها الصحيه
تدهورت مؤخرا حالتها الصحية، حيث لم تعد تقوى على المشي، خصوصًا وأنها تعاني مشاكل صحية فقدت على إثرها البصر نسبيًا الله يرحمها ويغفر لها ويسكنها فسيح جناته