رئيس التمثيل التجاري يؤكد أن نمو الصادرات المصرية إلى السوق السعودي جاء نتيجة توجيهات السيدة الوزيرة لكافة مكاتب التمثيل التجارى الخارجية بضرورة استحداث اليات ترويجية جديدة

20

كتب .محمد احمد

أكد الدكتور/ أحمد مغاوري، رئيس التمثيل التجاري أن نمو الصادرات المصرية إلى السوق السعودي جاء نتيجة توجيهات السيدة الوزيرة لكافة مكاتب التمثيل التجارى الخارجية بضرورة استحداث اليات ترويجية جديدة للتغلب على التحديات الكبيرة التي فرضتها جائحة كور*ونا والتي تمثلت في تراجع مستويات الطلب العالمى وحركة التجارة الدولية وتقييد السفر وتوقف أنشطة المعارض والبعثات التجارية بهدف الحفاظ على الاسواق التصديرية للمنتج المصري والسعي لفتح اسواق جديدة، لافتاً في هذا الاطار الى قيام المكتب التجارى المصري في جدة بعمل سلسلة أنشطة ترويجية وتوعوية لمجتمع الاعمال في مصر عبر تنظيم اللقاءات الافتراضية مع الشركات السعودية بالشراكة مع المجالس التصديرية المختلفة لتعزيز فرص نفاذ المنتجات المصرية إلى هذا السوق الهام، وكذا توفير الفرص التصديرية والدراسات التسويقية المختلفة للتعريف بالفرص المتاحة في القطاعات التصديرية المختلفة.

وأضاف مغاوري أن السوق السعودي يعد ثاني أكبر سوق مستقبل للصادرات المصرية خلال عام 2020 رغم تداعيات أزمة جائحة كور*ونا، كما تأتي السعودية في المرتبة الثانية بقائمة أكبر الدول المستثمرة بالسوق المصري، فيما حلت مصر كثاني أكبر دولة من حيث عدد المشروعات التي صدرت لها رخص استثمارية في المملكة العربية السعودية عام 2020، مشيراً إلى أن هذه المؤشرات تعكس قوة ومتانة العلاقات الاقتصادية بين مصر والسعودية.

وفي سياق متصل عقد الوزير مفوض تجاري/ أسامة باشا، رئيس المكتب التجاري المصري في جدة سلسلة لقاءات مع عدد من الجهات الحكومية السعودية بالعاصمة الرياض لبحث أطر التعاون بين البلدين في المجالين التجاري والاستثماري وذلك تمهيداً لعقد الدورة السابعة عشر للجنة المصرية السعودية المشتركة منتصف شهر يوينو المقبل.

وقد تضمنت لقاءات مع مسئولي الهيئة العامة للتجارة الخارجية ووزارة البيئة والمياه والزراعة والهيئة العامة للغذاء والدواء ومجلس الغرف السعودية ولجنة البيع أو التأجير على الخارطة “وافي” التابعة لوزارة الإسكان فضلاً عن الاجتماع مع السيد/ بندر العامري رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال المصري السعودي المشترك لبحث الاعداد لاجتماع مجلس الأعمال المشترك المقبل.

واستعرضت الاجتماعات عددًا من المقترحات لتيسير حركة التجارة في عدد من السلع الزراعية الطازجة والمصنعة وتذليل العقبات التي تواجه نفاذ بعض الصادرات المصرية مثل بيض المائدة، والأسماك، والطيور الحية إضافة إلى الاتفاق على أطر التعاون بين مجتمعي الأعمال في البلدين خاصة في مجال تبادل الوفود التجارية والترويج للمعارض التجارية المقامة في البلدين.