رئيس جنوب إفريقيا يتعهد بالقضاء على الفوضى بعد مقتل 117 شخصا

28

كتب وجدي نعمان

قال رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوسا، إنه لن يسمح باتساع رقعة “الفوضى والاضطرابات” وأشار إلى أن

موجة أعمال النهب والإحراق التي دمرت مئات المتاجر والشركات تم إشعال فتيلها عن عمد.

وأضاف رامافوسا أن حكومته تبذل قصارى جهدها للتصدي للاضطرابات التي أسفرت عن مقتل أكثر من 100 في

الأسبوع الماضي.

وقال في تصريحات في بلدية إيثيكويني التي تضم مرفأ ديربان الساحلي إحدى أشد المناطق تضررا إن “العنف يهز

بشدة ثقة المستثمرين ويعطل مسيرة النهوض الاقتصادي في جنوب إفريقيا”.

وقالت الشرطة أمام لجنة في البرلمان إن أعمال النهب التي تستهدف مراكز التسوق والمتاجر ما زالت مستمرة وإن

متاجر مملوكة لأجانب تتعرض للهجوم.

واندلعت أعمال الشغب في عدة أجزاء من البلاد إثر سجن الرئيس السابق جاكوب زوما، سلف رامافوسا، في الأسبوع الماضي لعدم مثوله أمام جهات التحقيق في قضية فساد.

وسرعان ما تحول الشغب إلى نهب ودمار مدفوعين بالغضب الواسع من الفقر وانعدام المساواة بعد قرابة ثلاثة عقود من نهاية حكم الأقلية البيضاء.

وقال رامافوسا إنه بات من الواضح تماما أن الحوادث “وقعت بتحريض” مضيفا “سنلاحق هؤلاء الناس” دون أن يحدد هويتهم.