رئيس مدينة بيلا يتفقد المدرسة المصرية اليابانية بإبشان

كتب احمد محمد

رئيس مدينة بيلا يتفقد المدرسة المصرية اليابانية بإبشان

تفقد جمال ساطور، رئيس مركز ومدينة بيلا، اليوم الإثنين، يرافقه إبراهيم موافي، رئيس قرية إبشان، المدرسة المصرية اليابانية بقرية إبشان، لمتابعة انتظام العملية التعليمية تزامنًا مع انطلاق العام الدراسي الجديد، كان في استقبالهما الدكتورة ولاء الدري، مدير المدرسة، في إطار توجيهات اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ.

واطلع رئيس مدينة بيلا خلال الزيارة، على حالة المرافق داخل المدرسة، وتفقد الفصول الدراسية وقاعات رياض الأطفال وحجرات الأنشطة المختلفة والملعب والحديقة والكافتيريا.

أشاد رئيس مدينة بيلا، باستعداد المدرسة لاستقبال العام الدراسي الجديد والتزام الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، مشددًا على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية حفاظا على سلامة الطلاب وهيئات التدريس.

أوضح رئيس مدينة بيلا، أن الجولات التفقدية علي جميع المدارس تأتي ذلك فى إطار توجيهات محافظ كفر الشيخ، بمتابعة الخدمات التعليمية والوقوف على تذليل العقبات وتنفيذ خطة المحافظة في توفير كافة الإمكانيات اللازمة لقطاع التعليم ورعاية الطلاب.

وقالت مدير المدرسة المصرية اليابانية بإبشان، إن المدرسة المصرية اليابانية تنتج طالبًا مفكرًا مبدعًا يفكر فيما يتعلم، ويتمتع بما يتعلم، حيث تعتمد علي التطور والتعلم القائم على اللعب وتجعل الطفل سعيدًا بالحضور إلى المدارس لأنه يمارس أنشطة فعالة مرتبطة بشخصيته، من خلال تنفيذ أنشطة «التوكاتسو» بالمدرسة فى ضوء المعايير المحددة، وأن خطة تنفيذ الأنشطة تسير بشكل منتظم.

وأشارت إلي أن أنشطة «التوكاتسو»، تستهدف تطوير قدرات التلاميذ بصورة متكاملة في مجالات التطوير المعرفى والتطوير الأكاديمي والتطويرغير المعرفي، بالإضافة إلي مشاركة التلاميذ فى تكوين الحياة داخل الفصل والمدرسة وأنشطة التفاعل مع الحياة اليومية والدراسة والتنمية الذاتية، وأنشطة الصحة والسلامة، وأنشطة تناوب الأدوار اليومية للفصل.

وأوضحت «الدري» أن المدرسة تقع علي مساحة 11 ألف م2 وتتكون من 3 طوابق، وبتكلفة 21 مليون جنيه، وتحتوي المدرسة في العام الدراسي الجديد علي فصلين دراسيين «رياض أطفال» للمستويين الأول والثاني، و4 فصول لـ«المرحلة الإبتدائية» إبتداءً من الصف الأول وحتي الصف الرابع الإبتدائي، وتنمو المدرسة كل عام بصف دراسي جديد، بالإضافة إلي وجود حجرات للمعلمين والإداريين وقيادات المدرسة، بجانب وجود فناء كبير وحديقة ومظلة خشبية ومسرح وصالة جمنازيوم وملاعب لكرة السلة والطائرة.