أخبار العالم

رئيس وزراء بريطانيا ينجو من سحب الثقة جونسون يفوز بدعم 211 نائب محافظ

كتب وجدي نعمان

نجا رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون من محاولة لسحب الثقة منه بعدما حظى بدعم العدد ‏الأكبر من نواب حزبه، بعد أن أجرى حزب المحافظين الحاكم أمس الاثنين تصويتا بشأن سحب الثقة عن ‏جونسون بناء على رغبة العشرات من نوابه فى البرلمان، وحظى جونسون بدعم 211 نائبا، فى مقابل ‏‏148 نائبا صوتوا لصالح حجب الثقة عنه.‏

قد شهدت الشهور الأخيرة زيادة فى وتيرة الانتقادات لرئيس الوزراء بسبب حفلات أقيمت فى مقرات ‏حكومية خلال فترة الإغلاق الذى شهدته البلاد بسبب فيروس كورونا.‏

كما تعرض جونسون لضغوط متزايدة من جانب أعضاء البرلمان وذلك بعد أن غرمته الشرطة بسبب ‏حضوره حفلا فى مقر رئاسة الوزراء، وكان ذلك الحفل خلال الإغلاق الأول فى بريطانيا بسبب تفشى وباء ‏كورونا.‏

وطالب بعض أعضاء حزب المحافظين الغاضبون بسبب ما حصل وقضايا أخرى بإجراء تصويت على ‏سحب الثقة، ويظل زعيم حزب المحافظين الذى ينجو من تصويت سحب الثقة محصنا ضد أى خطوة ‏مماثلة لمدة عام.‏

وفقا لصحيفة الجارديان، لطالما قال حلفاء بوريس جونسون بشأن التصويت بسحب الثقة أن الفوز ‏بصوت واحد فقط كان فوزًا، وسيبقى فى داونينج ستريت ويواصل تقديم “أولويات الناس” لكن الحقيقة ‏هى أنه مع وجود 148 صوتًا ضده، فمن المرجح أن تصبح مهمة الحكم أكثر صعوبة وليس أقل صعوبة ‏فى الأسابيع والأشهر المقبلة.‏

نظرًا لتصميم النواب المتمردين على الإطاحة به من المرجح أن يشيروا فى أقرب فرصة، فإن هؤلاء ‏المتمردين الـ 148 يفوق عددهم بشكل كبير الأغلبية العاملة لجونسون البالغة 75.‏

على الرغم من أنهم ليسوا مجموعة متماسكة، من النوع الذى قضى فى النهاية على تيريزا ماى بشأن ‏سياسة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، فإن منتقديه يشاركونهم مجموعة من المخاوف التى قد ‏يشعرون الآن بالجرأة على متابعتها بصوت عالٍ – بما فى ذلك عن طريق حجب دعمهم فى جماعات ‏الضغط التصويتية.‏

ومع ذلك، يشعر المزيد من النواب بالإحباط من الشعور بالانحراف والتردد فى مواجهة أزمة اقتصادية ‏متصاعدة – أو ببساطة يخشون على مقاعدهم، مع زعيم حزب يبدو الجمهور مقتنعًا بشدة بأنه ‏‏”كاذب”.‏

لم يفعل جونسون الكثير للفوز بالمجموعة الأخيرة فى اجتماع اللجنة يوم الإثنين عام 1922، حيث بدا ‏غير نادم على حفلات داونينج ستريت ‏

لكن معظم زملائه يعتقدون أنه من المرجح أن يبقى فى داونينج ستريت، على أمل أن يشق طريقه إلى ‏الانتخابات العامة المقبلة.‏

نظرًا لضيق انتصاره، يمكن لزملاء جونسون فى مجلس الوزراء أن يقرروا فى الأيام المقبلة أنه سيكون من ‏مصلحة الحزب إذا استقال – على الرغم من أنه سيكون نقطة خلاف ما إذا كان سيفعل ذلك، حتى فى ‏ذلك الوقت.‏

أو إذا استمر موقف الحزب فى صناديق الاقتراع فى التدهور فى الأشهر المقبلة، فقد يحث نواب أعضاء ‏مجلس النواب لجنة عام 1922 على تغيير قواعد التنافس على القيادة، حتى يتسنى محاولة الإطاحة به ‏مرة أخرى فى غضون عام – خاصة إذا كان واحدًا من أكثر من المنافسين المفترضين على استعداد للذهاب.‏

لذا فى الوقت الحالى، جونسون آمن – لكن النتيجة ليست سوى تأييد صارخ للرجل الذى قاد حزبه إلى ‏نصر انتخابى ساحق، قبل أكثر من عامين بقليل.‏

وخاطب رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون البرلمان قبل بدء التصويت على سحب الثقة منه، وفى ‏رسالة جونسون إلى المحافظين أشار إلى انه يمكن الوثوق به لتقديم حلول “جريئة ومبتكرة” لمشاكل ‏صعبة وطويلة الأمد وقد اثبت ذلك بالفعل سابقا.‏

كما وافق على أن بعض الانتقادات الموجهة إليه بشأن حفلات داونينج ستريت التى خرقت قواعد ‏إغلاقات كورونا كانت عادلة، لكنه يقول إنه رد على ذلك، ويدعى أن الحزب لديه الآن “فرصة ذهبية” ‏لترك القضية وراءه.‏

قال جونسون: “أعلم أنه خلال الأشهر الأخيرة تعرضت لانتقادات شديدة، وأعلم أن هذه التجربة كانت ‏مؤلمة للحزب بأكمله.. ربما كان بعض هذا النقد عادلاً، وبعضه كان أقل من ذلك. حيثما كانت هناك ‏نقاط صحيحة، فقد استمعت وتعلمت وقمت بتغييرات كبيرة.”‏

وأضاف: “سأواصل بالطبع الاستماع والتعلم من الزملاء حول التحسينات التى ترغب فى رؤيتها لكن لا ‏يمكننى التأكيد كثيرًا على أن لدينا فرصة ذهبية لوضع هذا وراءنا الآن.. مع دعمكم، أعتقد أننا الليلة ‏لدينا جائزة عظيمة فى متناول أيدينا. يمكننا وضع حد للهوس المفضل لوسائل الإعلام. يمكننا الاستمرار ‏فى العمل دون توقف الضوضاء”‏

وتابع: رئيس الوزراء البريطاني: “وأنا على ثقة تامة من أنه إذا تمكنا من التوحد فى الأيام المقبلة، ‏فسننتصر مرة أخرى فى الوقت المناسب، ونرد ثقة 14 مليونًا ممن صوتوا لنا، وسنواصل خدمة البلد ‏الذى نحبه”‏

‏ وأشار بوريس جونسون نواب خلال رسالته لحزب المحافظين أن المحافظين تحت قيادته حققوا أكبر ‏انتصار انتخابى لهم منذ 40 عامًا.‏

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى