رجال تصنع المستحيل

48
  1. نقلت /سما فتح الله

    احتفلت شركة ترسانة الاسكندرية يوم الأربعاء 6/1/2021 وبحضور السيد الفريق قائد القوات البحرية بتسليم الفرقاطة “بورسعيد” (سجم 976) أولى الفرقاطات المصرية طراز “جويند” و انضمامها للخدمة بالأسطول البحرى المصرى للقيام بمهامها القتالية

    وتم تدشين الفرقاطة “بورسعيد” فى 9/2018 كأول سفينة حربية يتم بناؤها بسواعد مصرية 100% كثمرة التعاون المثمر مع الجانب الفرنسى لنقل التكنولوجيا متمثلاً فى شركة “نافال جروب” ، تم اقامة مراسم التسليم ورفع العلم المصرى عليها في شركة ترسانة الاسكندرية قبل انتقالها للقاعدة البحرية بالإسكندرية، وهي الأولى من بين الثلاث فرقاطات المصرية التى ستنضم للخدمة بالقوات البحرية وفقا لبرنامج زمني محدد.

    وتتميز الفرقاطة الشبحية الجديدة طراز “جويند” بالقدرة على الابحار لمسافة 4 آلاف ميل بحرى بسرعة تصل الى 25 عقدة ومدة بقاء 30 يوم ، ويبلغ طولها الكلى 102 متراً ، وتصل ازاحتها الى 2400 طن ويمكنها حمل مروحيات وطائرات بدون طيار مسيرة من بعد .

تتسع اماكن الاعاشة بالفرقاطة لطاقم مكون من 65 فرد ومزودة بمنظومة (SET is ) لادارة اعمال التسليح متضمنة الصارى المجمع لاعمال الحرب الالكترونية والاستطلاع ذو المدى الدائرى البانورامى ( PSIM ) والممشى الذى يتيح مجال رؤية فى نطاق 360 درجة .

وتتمتع بالعديد من الخصائص التقنية ومنظومات التسليح الحديثة التي تمكنها من تنفيذ جميع المهام القتالية بالبحر، ومساندة وحماية القوات البرية بطول الساحل خلال العمليات الهجومية والدفاعية،إلى جانب مهام تأمين خطوط المواصلات البحرية وحراسة القوافل والسفن المنفردة فى البحر والمراسى بما يمكنها من حماية امن وسلامة السواحل والمياة الاقليمية والاقتصادية والامن القومى المصرى، مما يجعلها بمثابة اضافة تكنولوجية هائلة لامكانات القوات البحرية فى دعم قدرتها على حماية الامن القومى المصرى . بتسليم الفرقاطة “بورسعيد” (سجم 976) أولى الفرقاطات المصرية طراز “جويند” و انضمامها للخدمة بالأسطول البحرى المصرى للقيام بمهامها القتالية
وتم تدشين الفرقاطة “بورسعيد” فى 9/2018 كأول سفينة حربية يتم بناؤها بسواعد مصرية 100% كثمرة التعاون المثمر مع الجانب الفرنسى لنقل التكنولوجيا متمثلاً فى شركة “نافال جروب” ، تم اقامة مراسم التسليم ورفع العلم المصرى عليها في شركة ترسانة الاسكندرية قبل انتقالها للقاعدة البحرية بالإسكندرية، وهي الأولى من بين الثلاث فرقاطات المصرية التى ستنضم للخدمة بالقوات البحرية وفقا لبرنامج زمني محدد.
وتتميز الفرقاطة الشبحية الجديدة طراز “جويند” بالقدرة على الابحار لمسافة 4 آلاف ميل بحرى بسرعة تصل الى 25 عقدة ومدة بقاء 30 يوم ، ويبلغ طولها الكلى 102 متراً ، وتصل ازاحتها الى 2400 طن ويمكنها حمل مروحيات وطائرات بدون طيار مسيرة من بعد .

تتسع اماكن الاعاشة بالفرقاطة لطاقم مكون من 65 فرد ومزودة بمنظومة (SET is ) لادارة اعمال التسليح متضمنة الصارى المجمع لاعمال الحرب الالكترونية والاستطلاع ذو المدى الدائرى البانورامى ( PSIM ) والممشى الذى يتيح مجال رؤية فى نطاق 360 درجة .

وتتمتع بالعديد من الخصائص التقنية ومنظومات التسليح الحديثة التي تمكنها من تنفيذ جميع المهام القتالية بالبحر، ومساندة وحماية القوات البرية بطول الساحل خلال العمليات الهجومية والدفاعية،إلى جانب مهام تأمين خطوط المواصلات البحرية وحراسة القوافل والسفن المنفردة فى البحر والمراسى بما يمكنها من حماية امن وسلامة السواحل والمياة الاقليمية والاقتصادية والامن القومى المصرى، مما يجعلها بمثابة اضافة تكنولوجية هائلة لامكانات القوات البحرية فى دعم قدرتها على حماية الامن القومى المصرى .