رحله البحث عن ذاتك

دكتورة فاطمه محمود

عزيزى القارئ هل تأتي معي في رحلة البحث عن سبل واضحة لمحبة الذات !

وكيف تصبح صديقا لذاتك من أجل أن تعيش حياة اكثر سعادة ؛  

 في البدء لا بد أن تعلم انك انسان مختلف، فريد من نوعك لهذا انت تستحق كل ماهو جيد ومميز وحتى مثير في حياتك ؛ 

 تستحق ان تعيش الحب ، النجاح ، الإيجابية سواء كانت في العلاقات او على مستوى المشاعر

عليك أن تثق اولا ان حبك الأول والأخير هو حبك لذاتك self love

هذا الحب لن يهديه إليك الآخر، لن تجده عن طريق الصدفة، بل هو نابع منك انت

الخطوة الأولى التي يجب أن تخطوها هي التعرف على هذه الذات ، التعرف على خباياها ثم بناء علاقة حب معها شرط عدم تجاوز الآخر ، البعض سيسأل كيف لعلاقة حب ان تنشئ، أليس من شروط العلاقة وجود حبيب وحبيبة ؟ من هنا عليك أن تتجرأ على نفسك وتنعتها بالحبيبة حتى تستقيم العلاقة في ذهنك وتتجه نحو ذاتك فتتعرف على ميولها واحتياجاتها ثم تبدأ في إتاحة الفرصة لها كي تظهر دون أن تقمع ولا تكبت مشاعرها ، 

 أنت تمتلك الأفكار في رأسك وقوة السير في أقدامك لهذا تستطيع توجيه ذاتك نحو الإتجاه الذي تريده ، فلا احد سواك يستطيع أن يقرر ما عليك فعله وما عليك الشعور به ، لابد من أن تعلم انك الوحيد الذي يمتلك الحقيقة ” حقيقتك بماهي قدراتك الشخصية لذاتك وليست للآخر

لا يجب أن تشكك في طيبتك ، ازرع عالمك الخاص بما تحب أن تراه انت في نفسك وقم بالرعاية بنفسك ايضا لا تنتظرها من أحد وكن انت من يزرع ويسقي ويجني الثمار وهذا يدخل في باب تعزيز الثقة بالنفس ، في الخارج لا يوجد أعداء قادرين على أذيتك او تدميرك ، فالعدو داخلك انت ، جمالك مختبئ فيك انت ، حتى المجهول مختبئ فيك ودورك ان تبحث عنه وتنقله للخارج حتى تزهر حياتك

دكتورة فاطمه محمود