ردًا على مبادرة الكاتب الصحفي محمد خضر حوارات حول المرأة

بقلم د. أمل درويش

 

 

قام الكاتب الصحفي الأستاذ محمد عبدالمجيد خضر بطرح قضية للمناقشة أراها هامة جدًا وتشغل بال الكثير من الناس على مر العصور.. وهي قضية خروج المرأة للعمل وتأثير ذلك على البيت والأسرة.. ولكي نناقش هذا الموضوع نحتاج أن نتناول الحديث في عدة محاور:

• حاول الكثير من المشككين في عقل وقدرات المرأة على حصرها في دور الأم وراعية الأسرة ودعامتها، وإلقاء عبء تربية الأبناء عليها ورعايتهم وتعليمهم، وإذا حدث اعوجاج في سلوك أحد الأبناء أشارت أصابع الاتهام إلى الأم واتهامها بالتقصير وعدم الانتباه، وغفل الجميع دور الأب في تربية الأبناء.. دور القدوة والمتابعة ومصاحبة الأبناء في صباهم ومراهقتهم؛ فالولد في هذه المرحلة يقلد والده شئنا أم أبينا، ويتبع سلوكه ويركز في كل تصرفات الأب، ومهما حاولت الأم فلن يفهم مشاعر الابن واحتاجاته النفسية سوى رجل مثله مر بنفس المرحلة..

• لطالما ألقى المجتمع على المرأة بالكثير من اللوم لخروجها للعمل رغم عدم قدرة الكثير من الآباء على تحمل المسؤوليات المادية للأسرة بمفردهم، رغم أن هذا يضيف أعباءً أخرى على عاتق المرأة فمعظم الرجال يرفض مساعدة المرأة العاملة في إنجاز الأعمال المنزلية رغم عملها لوقت طويل خارج المنزل.. ولا ننسى أن هناك بعض الرجال ينسحب ويترك المسؤولية المادية كاملة على المرأة!!

• إضافة لمناداة البعض كما ذكرتم بحصر دور المرأة في بعض المهن وهذا غير منصف لها، فالنساء في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم شاركن في الحروب والغزوات.. ولكن عقلية بعض الرجال ما زالت متجمدة تختار من السيرة والشرع ما يلائم أهواءهم فقط.. ولا ننسى أنه في بعض الأحيان تتعرض النساء للضغوط خلال عملها من زملائها ومديريها فقط لكونها امرأة وخاصةً إذا تفوقت في عملها..

 

 

• في ظل الظروف الحالية وارتفاع معدلات الطلاق وتملص الكثير من الرجال من تحمل نفقة الزوجة والأبناء ومحاولات بعضهم المستميتة في عدم دفعها.. من سيعول المرأة المطلقة وأبنائها إذا لم يكن لديها عمل؟؟؟

• السؤال الأهم: هل عمل المرأة هو السبب المباشر في تقصيرها مع الأبناء؟ الجواب لا؛ فهناك الكثير من الأمهات الغافلات اللائي لا تهتم بأبنائها وتنشغلن بأمور أخرى دون خروجها للعمل.. فالمسألة منوطة بشخصية المرأة وتنظيمها لوقتها وأولوياتها..

وهناك العديد من المحاور الأخرى التي تحتاج الكثير من الشرح والتوضيح..

خالص الشكر للأستاذ محمد خضر على إثارة هذا الموضوع خاصةً في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها مجتمعاتنا حاليًا لعل إثارة هذه الموضوعات يجعلنا نراها برؤية أكثر عُمقًا ونصل لنقطة تفاهم بين الزوجين يحددان فيها المسؤوليات بشكل لا يظلم طرفًا دون الآخر لنصحح الكثير من الأوضاع المسكوت عنها ونقاوم ارتفاع حالات الطلاق المتزايدة التي لم تكتفِ فقط بالانتشار بين الشباب بل صرنا نتفاجأ بحالات طلاق بعد زيجات دامت سنوات طويلة وصار الأبناء في عمر الزواج.