رمز الانفينتى

 

دكتورة فاطمه محمود

قرأت لك

اليوم السبت الموافق 4/4/1444 هـ

تاريخ هجري مميز لا يتكرر إلا كل ١١١ عام..

طاقة مميزة وقوية..

مرتبط طاقة هذا اليوم وطاقة هذا العام برمز الإنفنتي اللي في الصورة دا

رمز الإنفنتي شكل إنسيابي بيعبر عن دائرة أقصي اليمين بتدور خطوطها لتدخل دائرة أقصي اليسار وبينهم نقطة إلتقاء…

النقطة الفاصلة بينهم هي طاقة هذا اليوم..

سوف ينتقل العالم كلة علي مستوي الأفراد والشعوب والدول…

من أقصي الشئ إلي النقيض التام..

من منتهي الظلم إلي منتهي العدل..

من منتهي الفقر إلي منتهي الوفرة..

اليوم هو ٤ الشهر الرابع (ربيع الثاني) العام ١٤٤٤ هـ

وتكرار رقم ٤ رمز السيطرة والسطوة الإلهية ..

رمز العدالة ورد المظالم..

رمز الإستقرار الأسري..

رمز إعادة بناء العلاقات عَلِي أسس سليمة متوازنه عادلة..

رمز الدعم الآلهي والملائكي للكون كله..

فاكرين لما قولنا إن عام ٢٠٢٣ هو عام (الكارما الروحية)؟؟

هنعتبر مع بعض إن اليوم هو يوم نقطة الإنتقال الفيصل في وسط الإنفنتي بمعني بدأنا فعلياً في العدالة والإصلاح..

ودا معناه..

إننا هنشوف الأحداث اللي هتثبتلنا كلنا علي مستوي الأفراد والشعوب إن الميزان الكوني بدأ يعتدل ويعود إلي نصابة السليم..

فاكرين لما أتكلمنا عن سقوط أمريكا في ناس زعلت وقالت تعالوا نتمني القوة لمصر بدل ما نتمني سقوط أمريكا..

ودا لأنهم مش فاهمين طاقة الإنفنتي..

الموضوع مش تمني وإنما أقدار آلهية منسقة..

الإنتقال من أقصي الظلم إلي أقصي العدل والرحمة..

يتطلب سقوط منظومات عالمية وسقوط قوي عظمي حالية..

وصعود قوي عظمي جديدة علي الساحة تمتلك في يديها أدوات وسياسات العدالة بمختلف صورها..

اليوم طاقته قوية جداً جداً جداً

أفضل شئ يتعمل فيه هو التوبة إلي الله والأستغفار

راجع نفسك وعيد حساباتك ورد أي مظالم متعلقة في رقبتك

طهر نفسك من الذنوب والخطايا والعادات السلبية

أخلع أقنعة الزيف وعيش فطرتك النقية وعد إلي ذاتك الحقيقية 

أعمل دا بنفسك قبل ما تتولي العدالة الألهية أمرك وتدفع حسابك بشكل ميعجبكش

دكتورة فاطمه محمود