روسيا تتابع انتشار دلتا في موسكو وضواحيها

29

كتب وجدي نعمان

تسود سلالة “دلتا” تماما في الوقت الراهن منطقة موسكو وضواحيها. كما يمكن أن يصاب البعض بسلالة “دلتا +”.

أعلن ذلك علماء الأحياء الروس الذين قاموا بفك شفرة الجينوم في ما يزيد عن 500 عينة للفيروس التاجي. كما تابع العلماء سرعة انتشار فيروس كورونا في المنطقة. وأظهرت دراساتهم أن “دلتا” بدأت تسود منطقة موسكو وضواحيها منذ يونيو الماضي. وقد نشر العلماء مقالا بهذا الشأن في موقع  bioRxiv .

وأشار المقال إلى أن سلالة “دلتا” ظهرت لأول مرة  في موسكو في مايو الماضي لتبلغ حصتها في يونيو الماضي 70%. أما الآن فوصلت نسبتها في موسكو وضواحيها  90%. وعلاوة على ذلك فإن العاصمة الروسية شهدت منذ منتصف يونيو الإصابات بسلالة “دلتا +”.

واكتشف علماء الأحياء الروس في 6 أشهر خلت بضع سلالات أكثر انتشارا، مقارنة بسلالة “ووهان” وبينها سلالة “ألفا” البريطانية، وسلالة “بيتا” الإفريقية الجنوبية، وسلالة “دلتا” الهندية.

وقد درس علماء الأحياء بقيادة، كامل حافزوف رئيس الفريق العلمي في معهد الوبائيات التابع لهيئة “روس بوتريب نادزور”( الرقابة على مراعاة حقوق المستهلكين) الروسية كيفية انتشار السلالات الجديدة في موسكو وضواحيها في الفترة ما بين فبراير الماضي ويوليو الجاري وذلك عن طريق دراسة جينومات 579 عينة لـ SARS-CoV-2 أخذت من السوائل الحيوية لسكان موسكو وضواحيها الذين نقلوا إلى المستشفيات.

ولم تكتشف سلالات جديدة أولا إلا لدى 2% من مرضى المستشفيات. وبدأت تلك النسبة ترتفع لاحقا بسرعة لتصل في مارس الماضي 20%. وسادت سلالة “الفا” موسكو نهاية الشتاء ومطلع الربيع، ثم بدأت تحل محلها سلالات أخرى، بما فيها “بيتا” من جنوب إفريقيا وكذلك بضع سلالات روسية من SARS-CoV-2 لم تسجل خارج البلاد وبلغت حصة السلالات الجديدة في مايو الماضي 40% وفي يونيو 70%. وقد سجلت حاليا بعض الحالات للإصابة بسلالة “دلتا +”. بينما لم تسجل في موسكو سلالة “غاما” البرازيلية.

ويأمل العلماء بأن تساعد دراستهم في التنبؤ بكيفية تحور الفيروس التاجي لاحقا.