روسيا والولايات المتحدة لم تتفقا على مواصلة تجميد ترسانتيهما النوويتين.

30

كتب احمد وجدي

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف اليوم السبت، أن روسيا والولايات المتحدة لم تتفقا على مواصلة

تجميد ترسانتيهما النوويتين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ريابكوف لوكالة “سبوتنيك” تعليقا على ما أوردته وكالة أنباء “أسوشيتد برس”

 

الأمريكية أمس الجمعة، حول توصل البلدين إلى اتفاق مبدئي على مواصلة تجميد مخزوناتهما النووية.

 

وأوضح ريابكوف: “روسيا لا تستبعد أن يتم التوصل أولا إلى اتفاق إطاري مع الولايات المتحدة يسمح لنا بالحديث

 

عن تحديد الاتجاهات والمعايير الرئيسية لمزيد من العمل”​​​.

 

وأضاف: “أؤكد أننا لم نقترب من التوصل إلى مثل هذا الاتفاق مع الولايات المتحدة، رغم أننا ببساطة لا نستبعد ذلك

 

أيضا، أما بالنسبة لمحاولات الأمريكيين الإيحاء بأننا على عتبة مثل هذا الاتفاق، بل وأصبحنا قاب قوسين أو أدنى

 

منه، فلا أرى أساسا لها”.

 

وأشار ريابكوف إلى أن المحادثات التي جرت في هلسنكي مع الممثل الأمريكي الخاص لشؤون الحد من التسلح

 

مارشال بيلينغسلي في 5 أكتوبر الجاري، أظهرت بقاء “خلافات كبيرة” بين البلدين، “تشمل العناصر المركزية لمثل

 

هذا الاتفاق وتجميد الترسانتين النوويتين”.

وكانت “أسوشيتد برس” قد نقلت أمس عن مصدر قالت إنه “مطلع على المباحثات”، أن مفاوضين أمريكيين وروسا قد اتفقوا من حيث المبدأ على استمرار تجميد مخزونات بلديهما من الأسلحة النووية.

ومعاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية “ستارت-3” التي وقعها الرئيسان السابقان الأمريكي باراك أوباما والروسي دميتري مدفيديف في 8 أبريل 2010 في براغ، تبقى المعاهدة الوحيدة السارية بين روسيا والولايات المتحدة للحد من الأسلحة.

ولم تتفق حتى الآن واشنطن وموسكو على تمديد المعاهدة التي تنتهي مدتها في فبراير من عام 2021، وخصوصا مع إصرار الولايات المتحدة على انضمام الصين لأي اتفاق مستقبلي في هذا الشأن، فيما ترفض روسيا هذا الطرح جملة وتفصيلا، وأعلنت بكين أنها غير مهتمة بالمشاركة في هذه المفاوضات.