زاخاروفا واقع اليوم هو تعدد الأقطاب و”إلغاء” روسيا لن ينجح

كتب .وجدى نعمان 

صرحت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، بأن واقع اليوم هو تعدد الأقطاب، حيث تمثل موسكو وشركائها في “بريكس” بديلا عن النظام العالمي الغربي “القائم على القواعد”.

جاء ذلك في الإفادة الصحفية لها اليوم الخميس، 21 يوليو، حيث تابعت: “يحاول المسؤولون الأمريكيون في الأيام الأخيرة، وكأنهم يقنعون الجميع، وربما في البداية أنفسهم، أن روسيا في (عزلة تامة) ومنفصلة عن (بقية العالم). إلا أنهم، وإذا كانوا يعتبرون أنفسهم (بقية العالم)، فإن العزلة في حقيقة الأمر هي العزلة الذاتية لواشنطن وبروكسل ولندن”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن الدول التابعة للولايات المتحدة الأمريكية بالفعل مستعدة لدعم أي مغامرة لواشنطن، لكن، والحديث لزاخاروفا، “إذا نظرنا للأمور بعقلانية، فإن معظم دول العالم لا تدعم العقوبات المناهضة لروسيا، وتسعى للحفاظ على علاقات طبيعية معها”.

وقالت زاخاروفا: “واقع اليوم هو تعدد الأقطاب، حيث تمثل موسكو، مع شركائها في (بريكس)، بديلا جذابا للنظام العالمي الغربي سيئ السمعة (القائم على القواعد)”.

وشددت المتحدثة باسم الخارجية على أن البيت الأبيض لم ولن ينجح في “إلغاء” روسيا، وقالت إنه من الصعب على الولايات المتحدة “إلحاق الهزيمة” بروسيا أو “تركيعها” أو “تمزيق الاقتصاد” الروسي.