زوجة ولى عهد بريطانيا تصل عزبة خير الله لتفقد مشروعات مكافحة التغير المناخى

كتب وجدي نعمان

وصلت منذ قليل، دوقة كورنوال، الأميرة كاميلا زوجة الأمير تشارلز، عزبة خير الله لتفقد مشاريع تمكين المرأة حيث نجحت النساء في هذه المنطقة في دعم مجتمعاتهن وأسرهن وحققن نجاحا كبيرا.
وتتفقد الدوقة عدد من المشاريع التي تدعمها بريطانيا في المنطقة التي تمكن نساؤها من المساهمة بشكل فعال ليس فقط في دعم مجتمعاتهن الصغيرة وإنما أيضا المجتمع الأوسع، حيث ساهم عدد منهن في توفير العباءات الطبية لمساعدة الاطباء فى محافظات مختلفة لمواجهة جائحة كورونا.
ويركز برنامج زيارة دوقة كورنوال على تمكين النساء من خلال استماعها لتجارب قيادات نسائية في مصر وجهودهن لتشجيع حماية الطبيعة. كما ستستمع لشرح حول كيفية ابتكار النساء المعيلات لعائلاتهن لطرق لدعم أنفسهن وإعالة عائلاتهن.
ويشار إلى أنه تم تطبيق عدد من البرامج المجتمعية فى المنطقة من قبل المجلس الثقافي البريطانى منها برامج لتدريب السيدات على الأعمال اليدوية وبرامج للأطفال لتشجيعهم من خلال الأنشطة والألعاب على أن يكونوا أكثر إقبالاً على التعليم.
وقالت نانسي الأمير، مديرة مكتب البرامج في المجلس الثقافي البريطاني إن دوقة كورنوال، الدوقة كاميلا تزور عزبة خير الله بعد تطويرها لتفقد مشاريع يدعمها برنامج”التواصل المناخي لتمكين المرأة والشباب من خلال لعب دور فعال في خدمة مجتمعاتهم بصورة تفيدهم وتفيد غيرهم وذلك من خلال تأمين دخل لهم.
وتستمتع الدوقة لتجارب نسائية وتشاهد مسرحية أثناء زيارتها لأحد الأسطح المزروعة في إطار مشاريع مبادرة التواصل المناخي- والتى تشتمل على سبع مبادرات -وهو برنامج عالمي يقوم به المركز الثقافي البريطاني لتمكين الشباب والمرأة من خلال توفير تدريبات وفرص تعليم.
وقالت إن هناك خمسة أسطح مزروعة بصورة تحافظ على الحد من التغير المناخي، الذى يمثل إحدي القضايا المهمة التي تركز عليها زيارة الأمير تشارلز والدوقة كاميلا في زيارتهما للأردن ومصر.
وأوضحت بدأت مبادرة التواصل المناخي عام 2021 تمهيدا لاستضافة المملكة المتحدة لقمة جلاسكو كوب 26 والتي تم تنظيمها في نوفمبر الجاري. وتولي بريطانيا ومصر اهتماما بالغا لقضية تغير المناخ حيث تستضيف مدينة شرم الشيخ قمة المناخ كوب 27 عام 2022.
وأضافت نانسي الأمير، أن المبادرات في عزبة خير الله تشتمل على مشاريع للنساء والشباب لإعادة التدوير بصورة صديقة للبيئة منها تدوير وصناعة شنط صديقة للبيئة.
كما تعمل المبادرة على زيادة الوعي بشأن تحديات تغير المناخ.
ووصل الأمير تشارلز، أمير ويلز وزجته دوقة كورنوال إلى مصر في زيارة رسمية تستغرق يومان، بعد انتهاء زيارة للأردن في إطار أول جولة خارجية لهما منذ عامين بعد وباء كورونا.
والتقى صاحبا السمو الملكي شيخ الأزهر لبحث والتحاور بشأن التناغم الديني، ودور الدين في الحفاظ على البيئة، في إطار العمل لتعزيز الروابط الدينية بين المملكة المتحدة ومصر.

ومن جانبه، يلتقى أمير ويلز بحرفيين ومحافظين على التراث في بيت الرزاز بالقاهرة القديمة ، وذلك للاحتفاء بالحرف التقليدية والدعم من المملكة المتحدة لحفظ التراث الثقافي، إلى جانب مهارات الحرفيين.