زيارات العائلة الملكية البريطانية لمصر بدأها الملك جورج الخامس فى عام 1911

 

كتب وجدي نعمان

فى زيارة تاريخية،وصل ولى العهد البريطاني الأمير تشارلز وزوجته دوقة كورنال كاميلا باركر إلى القاهرة، المحطة الثانية فى جولته بالشرق الأوسط، قادما من الأردن، فى أول رحلة إلى الخارج يقوم بها أفراد الأسرة الملكية البريطانية منذ تفشى وباء كورونا.

وفور وصوله إلى القاهرة التقى الأمير تشارلز وزوجته بالرئيس عبد الفتاح السيسى وقرينته السيدة انتصار، ثم توجه ولى العهد البريطاني لزيارة الجامع الأزهر والتقى بشيخ الأزهر أحمد الطيب وأسقف الكنيسة الإنجيلية بالإسكندرية سامى فوزى، وتوجهت دوقة كورنوال لزيارة منطقة عزبة خير الله .

ديانا والسادات
ديانا والسادات

 وتعد هذه الزيارة هي الثالثة للأمير تشارلز لمصر، وكانت الأولى فى أغسطس 1981 بصحبة زوجته الأولى الأميرة ديانا، واستقبله خلالها الرئيس السادات وزوجته السيدة جيهان السادات. وجاءت هذه الزيارة بعد أيام قليلة من حفل زواجهما الأسطورى، وتوقفا باليخت فى مدينة بورسعيد أثناء تنقلاتهما خلال فترة شهر العسل الملكى. وشهدت الزيارة منح ديانا وسام الكمال الذى تحصل عليه السيدات فقط.

وفى عام 1992، قامت الأميرة ديانا بزيارة ثانية لمصر منفردة تلبية لدعوة من السيدة الأولى فى هذا الوقت سوزان مبارك، والتي زارت فيها العديد من الأماكن على رأسها الاهرامات والمناطق الأثرية والتاريخية منها المتحف المصرى، وتوجهت إلى الأقصر وأسوان برفقة عالم الآثار الشهير زاهى حواس.

الامير تشارلز وزوجته
الامير تشارلز وزوجته

وسجلت عدسات المصورين الأمير ديانا امام طريق الكباش والمعابد الفرعونية المختلفة فى الزيارة التاريخية للمدينة الأثرية. كما قامت بزيارة مدارس فى إطار نشاط الأميرة الراحلة المعروف فى مختلف انحاء العالم. وزات أيضا الجامع الأزهر.

وفى عام 2006، قام الأمير تشارز بزيارته الثانية لمصر حيث زارا حينها مصر في إطار جولة عالمية شملت السعودية والهند بهدف تعزيز التفاهم والتسامح بشكل أفضل بين الأديان ، ودعم مبادرات البيئة ، وتشجيع فرص العمل والتدريب المستدامة للشباب.

ديانا فى الاقصر
ديانا فى الاقصر

وزار حينها الأمير تشارلز الأزهر وحديقة الأزهر وواحة سيوة وافتتح الجامعة البريطانية بالقاهرة، وقال في كلمة ألقاها بجامعة الأزهر ” أعتقد من كل قلبي أن الرجال والنساء المسئولين يجب أن يعملوا لاستعادة الاحترام المتبادل بين الأديان ، وأن علينا بذل كل ما في وسعنا للتغلب على انعدام الثقة الذي يسمم حياة الكثير من الناس. “

وقبل الأمير تشارلز، زار الملك جورج الخامس وزوجته الملكة مارى مصر فى 21 نوفمبر 1911 فى حفل أسطورى شهد عروضا عسكرية وفرق موسيقية واستمرت هذه الزيارة عدة ساعات.

كما زار الأمير فيليب، والد تشارلز، القاهرة فى عام 1950، وكان حينئذ زوجة ولية العرش إليزابيث الثانية.