زيلينسكي يدّعي أنه “لم يغلق الباب” أمام المحادثات مع موسكو

كتب .وجدى نعمان 

زعم الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي أنه “لم يغلق الباب” أمام المحادثات مع موسكو، وأعلن أنه لا يستبعد إجراء محادثات سلام.

 

وفي مقابلة مع شبكة سي إن إن، فإن زيلينسكي “لا يستبعد إجراء محادثات سلام” مع السلطات الروسية.

 

وقال زيلينسكي: “أنا لم أغلق الباب، قلت إننا مستعدون للتحدث مع روسيا، لكن مع روسيا مختلفة، جاهز للسلام”.

 

وبحسب مستشار البنتاغون السابق دوغلاس ماكغريغور، فإن الولايات المتحدة طلبت من زيلينسكي أن يوهم باستعداد كييف للمفاوضات مع موسكو، لأن الدول الغربية بدأت تتعب من أوكرانيا.

 

وكتبت صحيفة بوليتيكو الأمريكية، نقلا عن مصادر، أن التغيير في موقف الرئيس الأوكراني حدث بعد أيام قليلة من زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إلى أوكرانيا.

 

 

وفي الوقت نفسه، في أكتوبر، أعلن زيلينسكي أنه لا يريد إجراء حوار مع السلطات الروسية، وبحسب قوله، فإن كييف مستعدة للتفاوض مع موسكو، لكن إذا كان هناك رئيس آخر في روسيا.

 

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، سابقا إن القيادة الروسية وعلى رأسها الرئيس فلاديمير بوتين لا تزال كالسابق مستعدة لإجراء مفاوضات بشأن أوكرانيا.

 

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سابقا السلطات الأوكرانية إلى “الوقف الفوري لإطلاق النار، وجميع الأعمال العدائية” والعودة إلى طاولة المفاوضات.

 

وكما أشار لافروف، فإن عبارة بوتين التي قال فيها إنه كلما طال أمد المفاوضات، زادت صعوبة الاتفاق، يجب أن تؤخذ على محمل الجد.