ساماكو ” تقرر استضافة المتسابقين لدي منافسات رالي داكار

33

السعودية – زبيدة حمادنة

قررت ” ساماكو ” استضافة المتسابقين لدي منافسات رالي داكار خلال يناير 2021: للعام الثاني على التوالي وفي النسخة الثانية من رالي داكار التي تستضيفها المملكة العربية السعودية على أراضيها، انطلاقاً من يوم الأحد المقبل 3 يناير 2021م، استضافت شركة ساماكو البحرية المتسابقين على مركبات “CAN-AM” فئة “T3” المنتجة من شركة BRP والتي تدير ساماكو البحرية وكالتها في المملكة؛ في مخيم ديرتنا المتخصص في رياضات المركبات الصحراوية والرحلات البرية، شمال مدينة جدة، وكذلك استضافت مديري الفرق المشاركة وإعلاميين من خارج المملكة وداخلها، حيث استعرضت الفرق المشاركة مركباتها، وقامت بإجراء تجارب أداء في المنطقة الصحراوية المحيطة بالمخيم؛ والتي تضم مجموعة من التضاريس الطبيعية التي يعد تواجدها فرصة مثالية أمام المتسابقين للتدرب عليها، وسط تطبيق كامل للاحترازات الطبية وفقاً لبروتوكولات وزارة الصحة للوقاية من فايروس كوفيد – 19 المستجد.
وتفتخر شركة BRP الصانعة لمركبات “CAN-AM” الفئة “T3” بحصدها للقب هذه الفئة في العام الماضي بعد أن حققه فريق ساوث ريسنغ على متن مركبة “CAN-AM” لتواصل احتكار المراكز الأولى في رالي داكار وتؤكد تميز مركباتها.

وبهذه المناسبة أكد الشريف هيثم ال غالب مدير عام ساماكو لرياضة المحركات بأن توالي استضافة المملكة للأحداث الرياضية العالمية ومنها رالي داكار هو من ضمن الثمار المتعددة لرؤية المملكة 2030 التي نجني ثمارها في كافة الأصعدة والميادين.

وأضاف بأن ساماكو البحرية تعتز بأنها الوكيل الرسمي لأفضل علامة تجارية عالمية في المركبات المخصصة للرياضات الصحراوية وغيرها من وسائط النقل البحرية والبرية، وتشهد شركة BRP انتعاشاً غير مسبوق على هذا النوع من المركبات، سواء مع انطلاق رالي داكار أو من خلال فعاليات المواسم السياحية التي تعد الرياضات الصحراوية والبحرية عنصر جذب مهماً فيها.

وأكد ثقته في قدرة المملكة على تكرار نجاح العام الماضي في استضافة هذا الحدث الضخم وإبهار العالم في تنظيمه، وأيضاً بالمعالم السياحية والطبيعة الرائعة في مملكتنا الحبيية.

واشار بأن مخيم ديرتنا يسعد مجدداً باستضافة نجوم رالي داكار، والذين أصبح تواجدهم في المخيم قبل انطلاق الرالي فقرة أساسية في برنامجهم التحضيري للرالي، حيث تتوفر داخل مخيم ديرتنا العديد من الخيارات الترفيهية مثل تجربة الانطلاق بين الكثبان الرملية تماماً كما هو الوضع أثناء سباقات الرالي.