سرقة حديقة الربيع للفنان الراحل فان غوخ

82

 

كتبت د/ نجلاء كثير

سُرقت لوحة الفنان الشهير فنسنت

فان غوخ صباح الاثنين من متحف

هولندي مغلق بسبب جائحة فيروس

كورونا.

 

وقال متحف “سنجر لارين” بالقرب من أمستردام إن لوحة “حديقة الربيع” 

للفنان الهولندي فان غوخ، سُرقت في

الساعات الأولى من صباح الاثنين 30

مارس.

 

وقالت وسائل إعلام هولندية إن اللصوص شقوا طريقهم عبر الباب الأمامي الزجاجي بعد الساعة الثالثة فجرا وغادروا المكان مع اللوحة.

وأغلق المتحف في 12 مارس، جنبا إلى جنب مع متحف فان غوخ ومتحف ريجكس في أمستردام.

وقال مدير المتحف جان رودولف دي لورم، لوسائل الإعلام الهولندية إنه “صدم بشكل لا يصدق” بسبب السرقة. وأشار إلى أن “هذا صعب للغاية، خاصة في هذه الأوقات”.

وكانت لوحة فان غوخ في متحف “سنجر لارين”، على سبيل الإعارة من متحف “غرونينجر”. وقال مدير متحف ” غرونينجر” إن السرقة كانت “سرقة عمل يخصنا جميعا”.

وتُظهر لوحة “حديقة الربيع” التي رسمها الفنان الهولندي عام 1884 حديقة في نوينين، حيث كان يعيش في ذلك الوقت.

وبدأت الشرطة بالتحقيق في السرقة منذ الصباح، قبل الكشف عن هوية العمل الفني المسروق بعد ظهر اليوم.

وعقد موظفو المتحف مؤتمرا صحفيا تم بثه مباشرة عبر موقع يوتيوب بسبب فيروس كورونا.

وقبل الإغلاق، كان المتحف يستضيف معرضا بعنوان “مرآة الروح”، وأعلن العديد من المتاحف إغلاقه بعد أن حظرت الحكومة الهولندية التجمعات في 12 مارس.