سر القس جوناثان قصة قصيرة

58

كتب/ محمود عمرون

سر القس جوناثان- قصة قصيرة

قيل في انفصالهما العديد من القصص، كيب تاون كلها راحت تتحدث عن مأساة القس جوناثان
وحبه للفاتنة مادلين، النسوة رددن في جلساتهن أن مادلين رفضت جوناثان لفقره، وان جوناثان هجر الحياة بعدها وتفرغ للعبادة
البروفسير تشارلي كانت لديه قصة مختلفة، يصر على أن جوناثان لم يكن صادقا في محبته، ولما طال انتظار مادلين تركته، دون ندم
السيدة كاتي ويليام التي كانت تزور المدينة للمرة الأولى أقسمت بالرب يسوع وكل القديسين أن مادلين مازالت تحب جوناثان- وإن كان قسا منقطعا للصلاة والعبادة- فقد لمحت في عيني مادلين حزنا تفهمه النساء، حزن امرأة لم تظفر برجلها!
ساعي البريد في كيب تاون في كل مرة يوصل الخطابات للسير ادمز «زوج مادلين» يلمح في عين السيدة مادلين تساؤلا: لا، يا سيدتي، لا رسائل لك
الأب إبراهام، الذي تولى رعاية جوناثان، والذي أخبره أن الشيطان يحاصر روحه وهو يريد الخلاص
سأله عن المرأة التي في الرسومات- كان جوناثان رسام قبل أن يصبح قسا- جوناثان لم يجيب الأب إبراهام، لكن بدا واضحا أنه يعاني صراع داخلي، الاب ابراهام ايقن ان امراءة مختبئة، لكن لا سبيل لمعرفتها
كاترينا هي الاخرى اعتادت ان تمازح جوناثان: لو لم تكن قسا كنا تزوجنا!
سألته: الم تحب ذات مرة، قام جوناثان باعطاءها اجابة ناقصة: كل القلوب تشعر بالحب
كاترينا لم ترضى ابدا بهذه الاجابة، اشاعت ان القس جوناثان اخبرها ان الشيطان قد اوقعه فى حب امراءة، متزوجة!
انتشرت الاشاعة فى كيب تاون، المأمور فريدريك قام باستدعاء السير ادمز وسأله، ادمز اعتبر الامر بالخطورة التى تستوحب مواجهة جوناثان
فى الصباح، وجد جوناثان ميتا، عادت الاشاعات، قيل ان ادمز انتقم لشرفه وقيل انها مادلين نفسها خوفا من الفضيحة، والبعض قالوا ان فريدريك قام بخنقه حتى الموت
دكتور واطسن الذي اجرى فحصا لجثة جوناثان قال ان الجثة لا يوجد عليها اثار عنف، فالقس مات اثناء نومه!
لم يصدق كيب تاون ذلك، وتساءل الجميع ما الذي دفع الدكتور واطسون للكذب
قيل ان مادلين دفعت له، وقيل ان فريدريك قام بتهديده
بينما نشرت مجلة محلية قصة جوناثان
الذي عاش، ومات محاطا بالاسرار!