سعفان في ختام أعمال مؤتمر العمل العربي بالقاهرة  احتضان مصر لأعمال المؤتمر رسالة للعالم أجمع بنجاحها وقدرتها على استضافة المحافل الإقليمية والدولية فى ظل الظروف الاستثنائية

كتب احمد محمد
سعفان في ختام أعمال مؤتمر العمل العربي بالقاهرة 
احتضان مصر لأعمال المؤتمر رسالة للعالم أجمع بنجاحها وقدرتها
على استضافة المحافل الإقليمية والدولية فى ظل الظروف الاستثنائية
 
ترأس محمد سعفان وزير القوى العاملة ، ورئيس مؤتمر العمل العربي فى دورته الـ 47 ، لليوم الرابع علي التوالي، في ختام أعماله اليوم الأربعاء، خلال الفترة من 5 إلي 8 سبتمبر الجاري، والتي تعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ، ويشارك فيه 21 دولة عربية يمثلها 16 وزير عمل عربى، و4 رؤساء وفود ، و 186 أعضاء الوفود الحكومية ، و 61 أعضاء وفود أصحاب الأعمال ، و123 أعضاء وفود العمال .
وقال وزير القوي العاملة محمد سعفان في ختام أعمال المؤتمر : يطيب لي ونحن على أعتاب اختتام الدورة السابعة والأربعين لمؤتمر العمل العربي ، أن أعرب لكم عن سعادتي بالنجاح الباهر الذى حققه المؤتمر والذى ساهمتم فيه جميعا كل منا فى مكانه ومن موقعه وذلك بعد أيام من العمل المتواصل والجهد الصادق والحوار البناء بين أطراف الإنتاج الثلاثة فى وطننا العربي.
وأشار سعفان للحضور قائلا : “لقد حققتم فى هذه الدورة بجدول أعمال مكثف نظرا لشموله لأنشطة عامين متتاليين لأعمال المنظمة ولجانها النظامية والدستورية، وذلك لتأجيل انعقاد دورة المؤتمر فى العام الماضى بسبب تداعيات جائحة كورونا ، حفظكم الله جميعا من كل سوء ، وقد بذلنا جميعا الجهد للخروج بقرارات وتوصيات من شأنها تعزيز العمل العربي المشترك ، وقد أثمر مؤتمرنا توافقا فى الآراء فى كل ما أصدرته من قرارات وتوصيات حول القضايا الحيوية فى مجال العمل وأسواق العمل العربية .
وأشار سعفان إلي أن جدول أعمال مؤتمرنا تضمن موضوعات مهمة يأتي فى مقدمتها تقرير المدير العام حول :”ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة.. الطريق نحو التنمية المستدامة والتمكين والذى أتاح لنا فرصة لوضع رؤية استشرافية ، لمنظومة عربية متكاملة لإدارة ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة فى وطننا العربي ، وبحث سبل النهوض بريادة الأعمال خاصة ما بعد (كوفيد – 19) ، فضلاً عن موضوعين فنيين هامين حول متطلبات الاقتصاد الأخضر لتوفير فرص العمل وأثر التطور التكنولوجي على بيئة العمل ، وأود الإشادة بحسن اختيار هذه الموضوعات التي تعكس رؤية مستقبلية عميقة للمنظمة فى استشراف آفاق المستقبل لقضايا العمل فى وطننا العربي .
وقال : إن احتضان مصر العروبة لأعمال المؤتمر وحرصكم على الحضور والمشاركة الفعلية فى ظل الجائحة هو رسالة منكم للعالم أجمع بنجاح مصر وقدرتها على استضافة المحافل الإقليمية والدولية فى ظل هذه الظروف الاستثنائية .
ووجه وزير القوي العاملة الشكر لهيئة رئاسة المؤتمر على ما بذلوه من جهد لإنجاح أعمال المؤتمر والشكر موصول للأخوة رؤساء ونواب وأعضاء الفريق ورؤساء وأعضاء اللجان الفنية والنظامية على جهودهم المتميزة وحرصهم على تعزيز الحوار بين أطراف الإنتاج وهو الأساس الذي قامت عليه منظمة العمل العربية ، كما أتوجه بالشكر لمدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري ولكافة العاملين على حسن إعدادهم لوثائق بنود جدول أعمال المؤتمر والتحضير الجيد له وتوفير كل السبل لإنجاح أعمال المؤتمر.
ووجه وزير القوى العاملة ورئيس المؤتمر الشكر والتقدير إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي لرعايته أعمال المؤتمر وتوجيهاته السديدة ببذل كل الجهد لإنجاح أعمال المؤتمر .
كما وجه الوزير الشكر والتقدير إلى أطراف الإنتاج الثلاثة فى مصر والصحافة ولكل من ساهم فى إنجاح أعمال هذا المؤتمر ، فضلا عن تهنئة أعضاء اللجان النظامية والدستورية الذين تم انتخابهم لولاية جديدة وأسجل الشكر والتقدير للأعضاء الذين انتهت ولايتهم فلهم منا كل التحية والتقدير .
وقال قبل أن اختم كلماتي أود التأكيد أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية للأمة العربية ، واسمحوا لي أن أرسل تحية إجلال وإكبار لأهلنا فى فلسطين ، أحيي من خلالها صمودهم وتضحياتهم وكفاحهم فى سبيل نيل حقهم المشروع فى إقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .
وفي ختام كلمته دعا وزير القوى العاملة ورئيس المؤتمر ،المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري لتلاوة البرقية التى أقر المؤتمر توجيهها إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي ، شاكر لجميع الحضور عودة سالمة لأهليكم وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم لما فيه خير وازدهار بلداننا العربية.