أخبار العالم

سفيرة المكسيك في الإكوادور تواجه الطرد

كتب وجدي نعمان

أعلنت الإكوادور الخميس أن سفيرة المكسيك لدى كيتو شخص غير مرغوب فيها وأنها سترحل “قريبا” بسبب تصريحات أخيرة للرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور.

وقالت الخارجية الإكوادورية في بيان لها إن الخطوة اتخذت وفقا لاتفاقية فيينا بشأن العلاقات الدبلوماسية، وأضافت أن هذا “لا يعني قطع العلاقات الدبلوماسية”، لكنه يعني رحيل السفيرة راكيل سيرور سميكي، دون أن تحدد موعد مغادرتها للبلاد.

وكان لوبيز أوبرادور تطرق في معرض حديثه عن مظاهر العنف في الموسم الانتخابي الذي تشهده بلاده حاليا، إلى الانتخابات الرئاسية العام 2023 في الإكوادور ومقتل المرشح الرئاسي السابق فرناندو فيلافيسينسيو.

وتساءل لوبيز أوبرادور عن مدى تأثير اغتيال فيلافيسينسيو قبل أيام من الجولة الأولى من الانتخابات في أغسطس 2023 على اتجاهات التصويت، حيث أشار إلى أن “المرشحة” التي كانت تتصدر السباق الرئاسي في وقت ما تم ربطها بشكل غير عادل بمقتل فيلافيسينسيو، ففقدت الزخم بعد ذلك.

وخسرت لويزا غونزاليس، المرشحة الرئاسية اليسارية، وهي حليفة الرئيس السابق رافائيل كوريا، جولة الإعادة في انتخابات أكتوبر الماضي أمام دانييل نوبوا، العضو السابق في البرلمان، بحصولها على حوالي 48% من الأصوات مقابل 52% لنوبوا.

وقال بيان الخارجية الإكوادورية إن الإكوادور “لا تزال حزينة” على الاغتيال، الذي “هدد الديمقراطية والسلام والأمن” في البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى