سلسلة أسوة في الخير} حال الصالحين في رمضان (14) بقلم د محمد بركات

69

بقلم د/ محمد بركات

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

 

للصالحين في رمضان أعظم الاستثمارات في ميدان الوقت حرصاً منهم على كل دقيقة فيه، ومن ذلك :

 

من أعمالهم الصالحة في هذا الشهر المبارك العمرة في رمضان: ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: { عمرة في رمضان تعدل حجة } [أخرجه البخاري ومسلم]،

 وفي رواية { حجة معي } فهنيئاً لك ـ يا أخي ـ بحجة مع النبي صلى الله عليه وسلم .

 

 

، وتأتي على أعظم الأعمال فضلا وهداية تحري ليلة القدر:

 

قال الله تعالى: إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ . لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ [سورة القدر، الآيات :1-3] وقال صلى الله عليه وسلم :

 

{ من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه }
[أخرجه البخاري ومسلم].

 

 

، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى ليلة القدر ويأمر أصحابه بتحريها وكان يوقظ أهله ليالي العشر رجاء أن يدركوا ليلة القدر.

 

وفي المسند عن عبادة مرفوعاً: { من قامها ابتغاءها ثم وقعت له غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر } وللنسائي نحوه، قال الحافظ: إسناده على شرط الصحيح.

 

 

وورد عن بعض السلف الصالح من الصحابة والتابعين والاغتسال والتطيب في ليالي العشر تحرياً لليلة القدر التي شرفها الله ورفع قدرها. فيا من أضاع عمره في لا شيء، استدرك ما فاتك في ليلة القدر، فإنها تحسب من العمر، العمل فيها خير من العمل في ألف شهر سواها، من حُرِم خيرها فقد حُرم.

 

 

وهي في العشر الأواخر من رمضان، وهي في الوتر من لياليه الآخرة، وأرجى الليالي سبع وعشرين، لما روى مسلم عن أبي بن كعب رضي الله عنه:

 

( والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها، وهي ليلة سبع وعشرين ).

 

 

وكان أُبي يحلف على ذلك ويقول: ( بالآية والعلامة التي أخبرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أن الشمس تطلع صبيحتها لا شعاع لها ).

 

 

، وعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر ما أقول؟ قال: { قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني } [رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني].

 

 

وكذلك الإكثار من الذكر والدعاء والاستغفار:

فأيام وليالي رمضان أزمنة فاضلة فاغتنمها بالإكثار من الذكر والدعاء ، وبخاصة في أوقات الإجابة ومنها:

 

– عند الإفطار فللصائم عند فطره دعوة لا ترد.

– ثلث الليل الآخر حين ينزل ربنا تبارك وتعالى ويقول: { هل من سائل فأعطيه هل من مستغفر فأغفر له }.

 

– الاستغفار بالأسحار: قال تعالى: وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [سورة الذاريات، الآية :18].

 

الإخلاص.. الإخلاص في كل عبادة وبالخصوص بل بالأخص الصيام .. فكم من صائم ليس له من صيامه إلا الجموع والعطش؟

 

وكم من قائم ليس له من قيامه إلا السهر والتعب؟

 

ومن هنا تأمل جيداً { إيماناً واحتساباً }. وقد حرص السلف على إخفاء أعمالهم خوفاً على أنفسهم.

 

 

فهذا التابعي الجليل أيوب السختياني يحدث عنه حماد بن زيد فيقول: ( كان أيوب ربما حدث بالحديث فيرق فيلتفت فيتمخط ويقول: ما أشد الزكام؟ يظهر أنه مزكوم لإخفاء البكاء ).

 

وعن محمد بن واسع قال: ( لقد أدركت رجالاً كان الرجل يكون رأسه مع رأس امرأته على وسادة وقد بلّ ما تحت خده من دموعه، لا تشعر به امرأته. ولقد أدركت رجالاً يقوم أحدهم في الصف فتسيل دموعه على خده ولا يشعر به الذي جنبه ).

 

 

وكان أيوب السختياني يقوم الليل كله فيخفي ذلك فإذا كان عند الصباح رفع صوته كأنه قام تلك الساعة. وعن ابن أبي عدي قال: ( صام داود بن أبي هند أربعين سنة لا يعلم به أهله وكان خرازاً يحمل معه غذاءه من عندهم فيتصدق به في الطريق، ويرجع عشياً فيفطر معهم ).

 

 

قال سفيان الثوري: ( بلغني أن العبد يعمل العمل سراً، فلا يزال به الشيطان حتى يغلبه فيكتب في العلانية، ثم لا يزال به الشيطان حتى يحب أن يحمد عليه فينسخ من العلانية فيثبت في الرياء ).

 

اللهم تقبل دعائنا وصيامنا وركوعنا وسجودنا وسائر أعمالنا في هذا الشهر المبارك.