سيدات الصعيد في كل مكان وزمان

104

كتب ابوسليم عبود

بناتنا هن اكسير حياتنا لمن

يعلم ولمن لايعلم

يزخر التاريخ المصري

القديم والحديث بكثير من

النماذج المشرفة التي

ينحني لها التاريخ والبلاد

والعباد احتراماً وتقديرا

واجلالا من أبناء الصعيد

سيدات وسادة نساء ورجال

شبات وشباب في جميع

المجالات والتخصصات المختلفة سواء علمية او عملية والجميع يحفظهم عن ظهر قلب سنقدم لكم منهم ولو عدد قليل جدا جدا جدااا لأننا اذا أردنا أن نحصيهم سنحتاج الي مجلدات واعوام لنستطيع أن نحصيهم ولن نستطيع
لان التاريخ والجغرافيا يعلمون ويحفظون كل حرف من أسماء أبناء الصعيد الذين خلق التاريخ من أجل أن يسجل أسماؤهم
أما عن بنات الصعيد الذين تم اتهامهم بأنهم يقمن بالخدمة في المنازل فها هي تلك النماذج المشرفة التي يجب أن يتعرف عليها الجميع وعن قرب
مثل علا وشقيقتها أسماء جمال أبو العلا، من قرية النمسا، التابعة لمركز إسنا جنوب محافظة الأقصر، حيث تعمل الأولى بوزارة الداخلية، والأخرى بالقوات المسلحة، وكلتاهما على رتبة ملازم أول .

ومن المعلوم أن علا جمال عبد الفتاح الضوى، الملازم أول طبيبة بشرية تابعة لوزارة الداخلية، من مواليد عام 1991 وتخرجت فى كلية الطب البشرى بجامعة الأزهر والتحقت بكلية الشرطة وتخرجت على رتبة ملازم أول طبيب بشري، فيما التحقت شقيقتها أسماء بالكلية الحربية .

أما عن والدهم فهو الشيخ جمال عبد الفتاح الضوى أبو العلا، موظف بالمعاش، ومدير عام مكتب العمل سابقاً، ووالدتهما مُدرسة بمدرسة المساوية الجديدة، وتمكنا دون واسطة أو أموال كما يشاع من الالتحاق بكليتي الشرطة والحربية ونجحا في اجتياز فترة التدريب داخل الكلية، حتى تخرجا على رتبة ملازم أول .
هتان الفتاتان يمثلا نموذجا بسيط جدآ جدآ لبناتنا اللاتي يفخرن ويشرفن بانتماؤهن للصعيد ولأهله ويوجد مثلهن الكثيرات والكثيرات لمن أراد أن يعرف ويتعرف فعلية أن يقراء التاريخ جيداً