سيدك وسيدنا النبي 

بقلم /انتصار محمد صديق

سيدك وسيدنا النبي ارسله رب العالمين
برساله حب عرفناها نزلت
علي الناس اجمعين
زكريا بطرس مين اللي اتجرأ علي النبي
الامين وبرغم في غيره كتير
تطاولوا علي المصطفي الهادي سيد
المرسلين
تعرف لو النبي بينا وسمع كلامه كان
ابتسم ودعي وقال ربنا يهديه
ماهو شاف كتير من عينته اللي بيحاربوا
فيه وفي الدين
ماهو منزوع من قلبه المضغه السوداء
اللي الناس بيها عايشين
ورثنا منه طيبه القلب والسماحه وحب
الدين
ولاننا متاكدين ان اخواتنا عنك موش
راضيين
بنسامح كالعاده ونقول مريض من
المرضي النفسيين
مسيحي ومسلم غصبا عنك في رباط
ليوم الدين
مايجوز لاامثالك من الشواذ
حتي يقولوا رايهم في سيد المرسلين
ماهو دايما نتفاجيء بمعتوه يتلفظ
بالفاظ تسيء للغير
ادخل الكنيسه وانت تعرف اننا قلب
واحد ومن كلامك هما نفسهم مستنكرين
خليها حلقه في ودانك ورددها دايما
بلسانك
ان محمد سيدك وسيدناالنبي ارسله رب
العالمين
يامذنب قوم اعتذر وقول سامحني
يارب في حق امام المرسلين
احذر غضب الرب لما تكون اعمي القلب
والعين
باابي انت وامي ونفسي وولدي ياشفيعي
وشفيع للناس اجمعين

احبك ياحبيب الله وكل الصادقين