شاهندة أنور : برنامج “معاهم” كل يوم حملة توعية للصم والبكم

كتبت / أميرة علي ذوالفقار

أطلق برنامج “معاهم” على قناة “الحدث “، حملة جديدة، لتوعية الصم والبكم، بمخاطر ڤيروس كورونا ، وطرق الوقاية منه ، بلغة الإشارة.

وقالت الإعلامية شاهنده أنور مُقدمة برنامج “معهم” أنه تم اختيار الاسم لأنه خاص بالأطفال من سن ٣ الي ١٣ سنة، خاصة الأطفال المصابين بالصم والبكم. 

وكان أسم البرنامج لحرصي علي مد يد العون لهؤلاء الفئة حيث هناك 460 مليون شخص بالعالم يعانون من مشاكل في السمع أو فقدوا هذه الحاسة بالغة الأهمية، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن هناك 34 مليون طفل بالعالم يعانون من هذه المشاكل ولحرصي علي الاسرة المصرية التي بلغ أبنائه ٨ مليون أصم وأبكم أن تعتني بهؤلاء الأطفال ويكونوا معهم في كل شيء لتأسيسهم.

وتشير الإعلامية شاهنده أنور أن ما ساعدها علي دعم هه الفئة من الأطفال صديقتها ” مارلي مدحت ” الطلبة في جامعة المنصورة قسم أحتياجات خاصة والتي قامت بدرو المترجم والداعم الرئيسي لهؤلاء الأطفال .

أما عن الحملات التي يتبناها من أجل الأطفال فتقول أنَّ البرنامج حرص على توجيه التوعية للفئات المهمشة التي قد لا تلقَ أي اهتمام توعوي من قِبل الإعلام، عن مخاطر ڤيروس كورونا ، وعن طرق النظافة الشخصية ، كما قمنا بصنع مجموعة من الفيديوهات الچرافيك والمدبلجة والمترجمة بلغة الإشارة قامت بها ” مارلي مدحت ” التي تستطيع ترجمة الأغاني بأسلوب احتراف لهؤلاء الأطفال.

 

وتابعت أنَّ الفترة الحالية واجب على كل شخص أن يكون لديه التوعية الكافية للتعامل مع هؤلاء الأطفال، لافتة إلى أهمية وجود إرشادات مكتوبة ومنتشرة في كل مكان ، مخصوص لهؤلاء الأطفال لذلك تعمدنا أيضا أن يكون البرنامج ، أصحاء والصم والبكم أيضا ولأهاليهم للتعامل معهم .

أما أبرز القضايا التي تم تناولها من خلال البرنامج فتقول شاهندة أن مشاكل إجتماعية علي شاكلة : مشكلة أنفصال الأبوين وتأثيريها علي نفسية ألأطفال، وموضوعات أخري ثقافية، تعليمية عن المعاد وتكوينها ونوعها، كما أستعنا ” بعروسة ” عبارة عن ماسك أطقنا علية أسم ” الخالة وداد ” تروي مجموعة من القصص والرويات للأطفال .