شقيقة كيم جونغ أون تتوعد سيئول بالرد على “مكائد حثالة البشر في الجنوب”

5

كتبت-نديمة حديد

شنت كيم يو جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، هجوما حادا على سلطات كوريا الجنوبية،على خلفية إطلاق نشطاء بالونات مع منشورات مناهضة لحكومة بيونغ يانغ عبر حدود البلدين.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن كيم يو جونغ، التي تعد من أكبر حلفاء شقيقها في حزب العمال الحاكم، إدانتها لفشل حكومة سيئول في الحيلولة دون الحملة التي نفذها نشطاء “تحالف الحركات من أجل كوريا شمالية حرة” خلال الفترة بين 25 و29 أبريل الماضي.

ووصفت شقيقة زعيم كوريا الشمالية تلك الحملة بأنها “استفزاز لا يمكن التسامح معه”، مضيفة: “صرفت سلطات كوريا الجنوبية مرة أخرى أنظارها عن الفظائع المتهورة من قبل هاربين من الشمال، ولم تتحرك لمنعها”.

وتابعت: “نعتبر مكائد حثالة البشر في الجنوب استفزازا بحق دولتنا، وسندرس تبني إجراءات رد مناسبة”.

وأطلق النشطاء في أواخر أبريل من أراضي كوريا الجنوبية عشرة بالونات كبيرة عبر خط التماس بين البلدين، وفيها 500 ألف منشور دعائي و500 كتيب، وخمسة آلاف ورقة مالية بقيمة دولار واحد.