شكرآ لسرعة إزالة أسباب شكوى التلميذ لقمان محمد حسين يافضيلة الأمام الأكبر أحمد الطيب فأنتم مصدر فخر للإسلام والمسلمين

كتب / درى موسى

لقد سبق ان تم نشر مقال صباح الخميس الموافق 2021/10/14 بعنوان ( على عينى أن أكتب هذا المقال يا فضيلة الإمام الأكبر الدكتور” أحمد” الطيب لإنى من أشد المحبين لفضيلتكم ) .

وذلك بسبب صدور قرار من أحدى المسئولين متضمن تحويل تلاميذ إلى معاهد اخرى تبعد تمامآ عن حى المقطم بعد قبولهم بتمهيدى معهد سلطان راشد الظاهرى وبدأ الدراسة ومنهم التلميذ” لقمان محمد حسين” الذى ألحق بالمعهد مع أشقاءه الثلاثة.

.. ولكن فور علم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور ” أحمد الطيب “ وكذا فضيلة الدكتور ” محمد عبد الرحمن الضوينى” وكيل مشيخة الأزهر بذلك تفضل مشكورآ بالتواصل بشخص معاليه معى كاتب المقال لبحث أسباب الشكوى والعمل على حلها.

وبمتابعة الشيخ ” إيمن عبد الغنى “ وكيل القطاع لشئون التعليم بالأزهر الشريف تم إزالة أسباب الشكوى وقد تفضل مشكورآ بإختارى بأنه تم الحل للم شمل الأخوة والأسرة.

وذلك بمتابعة فضيلة الدكتور ” سلامه داود “ رئيس قطاع المعاهد الأزهرية

مما يستلزم معه تقديم وافر الشكر والتقدير لمن يتولون المسئولية بالمشيخة وعلى رأسهم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور ” أحمد الطيب” وفضيلة الدكتور” محمد عبد الحميد الضوينى” وكيل المشيخة

وفضيلة الدكتور ” سلامه داود “ رئيس قطاع المعاهد الازهرية والشيخ إيمن عبد الغنى” وكيل القطاع لشئون التعليم.

فهذا ليس بجديد على مشيخة الأزهر التى وضعت معايير ناجحة لإختيار القيادات أدت إلى أختيار قيادات ناجحة لديها فكر صائب مستنير متجدد .

. فمشيخة الأزهر الشريف حققت الكثير والكثير من الأنجازات فى عهد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور” أحمد الطيب “ شيخ الأزهر الشريف.

فقد تم إنجاز المئات من المعاهد الجديدة بالإضافة إلى رفع كفاءة المئات من المعاهد الازهرية الأخرى.

فمشيخة الأزهر هى صرح ناجح لتعاليم الاسلام على المستوى المحلى والعربى والاسلامى والعالم كله.

وفق الله فضيلة الإمام الأكبر الدكتور” أحمد الطيب” ومعه كافة القيادات التى تتولى المسئولية لخير الأمة الإسلامية والعربية والعالم أجمع.