شيخ الازهر أحمد الطيب بخير واستقرار وضعه الصحي

كتب وجدي نعمان

في إطار متابعة تطورات الحالة الصحية لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،
والذى يخضع للعلاج بألمانيا، أشارت مصادر بالمشيخة إلى استقرار وضعه الصحي.
وأعلنت مشيخة الأزهر أن فضيلته سيتوجه مطلع الشهر القادم إلى العاصمة الإيطالية روما، للمشاركة في أعمال مؤتمر قمة قادة الأديان من أجل تغير المناخ تحت عنوان (الإيمان والعلم) في ال 4 من أكتوبر، والذي يعد تمهيدًا لمؤتمر الأمم المتحدة COPE 26 (مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ)، بحضور القادة السياسيين في الفترة ما بين 31 أكتوبر وحتى 12 نوفمبر من العام الحالي.
ومن المقرر أن يخرج المؤتمر بعدة توصيات من قادة الأديان وممثليها حول العالم عن رؤية الأديان في الحد من الآثار السلبية للتغيرات المناخية والبيئية، وتعزيز الجوانب الأخلاقية في الحفاظ على البيئة، وأهمية التضامن الإنساني والعالمي ومبدأ المسؤولية المشتركة كحلول واقعية للشروع في تنفيذ خطط للتنمية المستدامة أكثر تأثيرًا وفعالية.
كما يشارك شيخ الأزهر في اجتماع قادة الأديان بشأن التعليم تحت عنوان (نحو اتفاق عالمي من أجل التعليم) في الخامس من أكتوبر والذي يوافق يوم المعلم العالمي، ومن المقرر أن يشارك فضيلته قادة الأديان في توجيه التحية والشكر للمعلمين والمعلمات حول العالم على جهودهم التي يبذلونها خاصة مع تفشي فيروس كورونا، وقدرتهم على التكيف مع ما فرضته هذه الجائحة من ظروف متعلقة بالتعليم.
كانت أخر قراراته قبيل بدء رحلته العلاجية مضاعفة الدعم النقدي لمستحقي الزكاة لشهر اكتوبر؛ وذلك بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.
 

يأتي القرار في إطار الحرص على مساندة الأسر لتدبير احتياجات أبنائهم للدراسة، حيث ستحصل الأسرة خلال شهر أكتوبر على ضعف المعونة الشهرية التي يتم صرفها لهم من بيت الزكاة والصدقات المصري.