شير أمي

بقلم الكاتبه المتميزه//انتصار محمد صديق
ڜير امي وكيف انقذت 194جنديا امريكيا في الحرب العالميه الاولي شير امي هو نوع فريد من الحمام الزاجل يستخدم بعد تدريبه
في التجسس علي صفوف العدو

استخدم الالمان الحمام في تصوير الاعداء ابتكر حين ذاك صيدلي من الالمان يدعي جوليوس نوبرومر التصوير بواسطه الحمام

عن طريق كاميرا مصغره ليس لها وزن خفيفه جدا يتم ضبطها بتوقيت زمني معين وتعلق في الحمام الكاميرا الدقيقه جدا في عام

1907حلقت لتلقط الكاميرا عبر صفوف العدو وابتكر نفس الصيدلي نفس الطريقه لنقل الادويه عبر حمامه شير أمي وهي حمامه

فرنسيه من خلال معركه فردان اكبر واطول معركه علي الجبهة بين الالمان والفرنسيين في الحرب العالمية الأولى عام

1918سلمت 12رساله مهمة رغم اصابتها في احدي المرات بالرصاص في جناحهاوانقذت تلك الرسايل ارواح 194جنديا علي

الجبهه الغربيه الذين عرفوا بااسم جنودا امريكان من اللواء السابع والسبعين وقتها اعتبرت الولايات المتحده الأمريكية ان الحمام

عنصر اساسي في الاتصالات البحريه وتم تكريم الحمامه شير امي بميداليه كرويكس دي جوير

واشتملت وقتها اول حامله طائرات سنه1922 علي بيت حمام

اما بريطانياقد استخدمت 250الف حمام زاجل في الحرب العالميه الثانيه لتواصلها مع الجواسيس لها خلف صفوف العدو

في نهايه الحرب تم تكريم 32حمامه ميداليات ديكين لبطولاتها في مساعدتهم في الحرب وكان للحمام الزاجل دورا اساسيا في كل حرب المعروف وقت ذلك شير امي.