صائد الأسود ….بقلم/د. ولاء أيمن

61

هو صائد ماهر وقناص محترف أصاب هدفه وزرع الحب في

مملكتها الخاصة وضع بصمته التي لا غبار عليها داخل

تجاويف قلبها بحترافية صياد محارب لا الأسد جرح صياده

ولا الصياد ألحق بصيده الضرر بل امتزجت أروحهم دون

عناء منهم كلما خطر أحدهم على خاطر الآخر ترتسم ابتسامة

خاطفة ولو تمعنت في أعينهم تتحدث بألف مما جاء في

قواميس اللغة فى صمت راقي لاتمل منه شعورهم يصل

دون أن تحجبه مسافة بل يزداد عمقا لمعان أعينهم يزداد

بريقا منذ تلاقي أرواحهم لم يعد للزمان أثر علي ملامح

وجوههم عادو أطفالا لا لا أعتقد أنهم لم يكبروا يوما وصفت

نفسها بالأسد الذي لا ينحني وأخبرها ببحة رجولية عميقة

وأنا صائد الأسود
وقد كان.