صاحبة السيادة بقلم كمال العزب

49

بقلم العقيد كمال العزب
لماذا لم اعد أراني ابدا في عينيكي
وكلما انظر فيهم ولا أراني بذالك تقتليني
مع اني لا استحق منكي حبيبتي الاالحنيني
من اين اتي بكل تلك القسوة لتعذبيني
فلست قادر بعد ذبحكي لي علي الانيني
حتي لا يزعجكي صوت زبحي وانيني
ابحث بداخلي على قوة لدماركي لا تأتيني
ولا أجد إلا الحب والعشق ومع ذالك تدمريني
اقدم لكي السعادة من قلبي ولذالك تحرقيني
اتساءل من فطرك على الدمار وآلية تدفعيني
أمد يدي اليكي بالزهور وبالسكين تسلخيني
رافضا الألم لكي لا تنزعجي وبالنار تكويني
فلقد فطرني الله على العطاء حتي لو حرقتيني
اشيطانة انتي حتي تسلخيني وتحرقيني وتقتليني
فوضت امري لله وساذيد تقديمي لكي القرابيني
كمال العزب