صحفية فرنسية تقدم لمجلس الأمن إفادات شهود عيان على جرائم كتيبة “آزوف” النازية في أوكرانيا

كتب .وجدى نعمان

 

قدمت الصحفية الفرنسية آن لور بونيل لمجلس الأمن الدولي إفادات شهود عيان على جرائم كتيبة “آزوف” النازية في أوكرانيا.

وفي التقرير المقدم خلال جلسة غير رسمية لمجلس الأمن الدولي عقدت بمبادرة من روسيا، قال مواطن أوكراني فرّ من مدينة ماريوبول سرا إن “عناصر “آزوف” يحتلون المباني السكنية ويضربون الناس ويمنعونهم من مغادرة منازلهم”.

وتحدثت إمرأة من سكان ماريوبول واسمها آنا، عن عدم سماعها بأي شيء عن الممرات الإنسانية لمغادرة المدينة.

وأضافت أن العسكريين الأوكرانيين ينشرون معداتهم وأسلحتهم بين المباني السكنية.

يذكر أن الصحفية الفرنسية آن لور بونيل كانت تعمل في منطقة النزاع بشرق أوكرانيا، وأخرجت في عام 2016 فيلما وثائقيا عن النزاع في منطقة دونباس.