أدب وثقافه

صديق اليوم يمكن بكره لا

تعود عامر على صداقته لرفيق عمره ودربه حتى كان في معظم الأوقات يظلوا مع بعضهم البعض في نفس المكان كانهم توأم واحد وكان يدعي سالم
وكان سالم يقول ان حصل شيء لعامر سوف يموت نفسه وكان عامر يثق بسالم ثقة عمياء لانهم تربوا سوا عاشوا سوا اسرار كل واحد عند الثاني تعودوا على بعض ما كان احد منهم إذا وقع في مشكلة يترك فيها الاخر
مضت عليهم فترة طويلة وهم هكذا إلا ان اتى ابن عم سالم من السفر وقرر يبقى في البلد
فأكيد راح يصاحب من راح يصاحب ابن عمه سالم
والاخير اي سالم صار يقدم اعذار لعامر بعدم قدرته ان يكون معه كل يوم شوي شوية عشان ابن عمه الاتي من السفر معه فلوس كثيره وكان ياخذه على حسابه مشاوير وسهرات مع بنات فانقلب على حبيب قلبه رفيق عمره في نفس الوقت تركه وذهب يقضي كل أيامه مع ابن عمه وباع عامر توام روحه على شأن شوية فلوس وشي سيارات وشم ريحة الأثرياء ونسي عامر بالمرة
صحيح الذي قال صديق اليوم يمكن بكره لا……..

الكاتبة ليلا حيدر

Leila Haidar Australia

زر الذهاب إلى الأعلى