أدب وثقافه

صرخة بأخر الرواق

بقلم صفاء شريف

قتلتني بالهجر

بلا وجل

عمدا ترحل

… تترك فتات الأماني

على أعتاب غدرك

عشقتك

ولم تفهمني.. ظننت آهاتي

غناء

..ترانيم ألم تعزف

على أوتار فؤادي

.. تمزق ستائر وتين أعماقي

يصاحبها …الأنين

كم كنت تجيد المراوغة

لم تسلك يوما

دروب الصدق

الحب داء يذبح القلب

بلا رحمة ولا أختيار

طالما في هواك

خط قلمي نزيف عشق

على الأوراق

من لظاه صار قلمي

كتلة نار وإحتراق

حرقت فؤادي ونثرته

في مهب الخيبات

أغرقت دموع الحنين

دفاتري وكل الأوراق

أدعي السعادة ف يرى

من حولي إبتساماتي

رغم عن قلبي المحترق

ليس لي خيار

انتحر الحب داخلي

وفقدت أمل اللقاء

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى