أخبار مصر

صفقة رأس الحكمة تضرب دولار السوق السوداء فى مقتلة وتعاون اقتصادى يقود قاطرة العلاقات الراسخة مع مصر والإمارات

رأس الحكمة بداية لتحقيق طفرة فى التصدير العقاري

كتب وجدي نعمان

توقف التداول على الدولار في السوق السوداء الآن بعد إعلان مجلس الوزراء ضخ استثمارات جديدة بواقع 35 مليار دولار ضمن مشروع رأس الحكمة، الأمر الذي تسبب في ارتباك كبير في السوق الموازي وعدم معرفة سعر حقيقي للعملة الأمريكية، كما غاب المشترون عن الأسواق حالياً وسط محاولات للتخلص من الدولار آلان.
وهبط دولار السوق السوداء لما دون 60 جنيها ليسجل 56 جنيها وسط توقف تام لحركة البيع والشراء لحين معرفة السعر النهائي للدولار والذي يشهد هبوطا بشكل مستمر منذ مساء أمس ليخسر الدولار 7 جنيهات حتى الآن.

في المقابل تسبب استمرار هبوط الدولار في السوق السوداء لما دون 60 جنيها في تراجع سعر الذهب بالسوق المصري اليوم الجمعة لأقل مستوى خلال شهرين وسجل جرام الذهب عيار 21 وهو الأكثر مبيعا في مصر 3300 جنيه للجرام وسط انخفاض في الطلب الفعلي على الذهب خلال الفترة الحالية وكذلك بسبب هبوط الدولار في السوق السوداء.

الدولار في سوق الذهب الآن محسوب عند 58 جنيها، أي أن تسعير الذهب في مصر الآن يتم وفق دولار محسوب عند 58 جنيها، وهذا إشارة إلى أن الدولار يتحرك في نطاق أقل من ذلك بكثير في السوق السوداء.

وقال الدكتور خالد عبد القادر الخبير الاقتصادي، إن التحركات المستمرة في الدولار خلال الأيام الماضية في السوق السوداء جاء بصورة مبالغ فيها بما يتجاوز السعر الحقيقي للدولار في مصر، مضيفاً أن الحلول العاجلة لهذا الأمر تتطلب ضخ استثمار دولاري وشيك وتسريع برنامج الطروحات الحكومية وزيادة المعروض الدولاري النقدي وهو ما تقوم به الدولة حاليا وتسريع توفير جزء من احتياجات الأسواق خاصة للأغراض العاجلة وهو ما سيخفف الضغط على الدولار في السوق الموازي ويشهد مزيد من الهبوط في مصر.

واضاف أن الأسعار التي تحركت في الأسواق بما يوازي حركة الدولار لم تشهد تراجع مع انخفاض الدولار في السوق الموازي وهو ما يؤكد أن هناك سعى للتربح من الأزمة لدى بعض كبار التجار، لذلك يجب أن يكون هناك قبضة كبيرة على التجار اللذين استغلوا أزمة الدولار.

اعلان

سعر الدولار في مصر يسجل في السوق المصرفي الرسمي مستويات بين 30.75 إلى 30.85 جنيها في التداولات الفوري اليوم الخميس 22 فبراير 2024 في كافة البنوك العاملة في السوق المصرفي الرسمي.

السوق الموازي في مصر شهد تحركات ملحوظة نتيجة المضاربة على الدولار في الفترة الأخيرة، مما تسبب في زيادة سعر الدولار في السوق السوداء بشكل مبالغ فيه بما يتجاوز القيمة الحقيقة للدولار.

يشار إلى أن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، قال إن مشروع رأس الحكمة شراكة بين مصر والإمارات، والجانب المصرى ممثل فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ، موجها الشكر للقيادة السياسية على دعمهم لهذا المشروع.

اعلان

وذكر أن المشروع سيتضمن تأسيس شركة رأس الحكمة وستكون هى الشركة القابضة للمشروع، وستتضمن فنادق ومشروعات ترفيهية، ومنطقة المال والأعمال، وإنشاء مطار دولى جنوب المدينة.

وأوضح أن المشروع سيتضمن استثمار أجنبى مباشر بقيمة 35 مليار دولار تدخل الدولة خلال شهرين، منها الدفعة الأولى 15 مليار دولار، والثانية 20 مليار دولار ، وسيكون للدولة المصرية 35% من أرباح المشروع.

و تؤكد الأرقام قوة العلاقات المصرية الإماراتية على الصعيد الاقتصادى ، فالإمارات تعد أكبر دولة مستثمرة فى السوق المصرية، فقد شهدت العلاقات الاقتصادية المصرية الإماراتية تطوراً نوعياً خلال 50 عاما من التعاون الثنائي في مختلف المجالات والقطاعات وضخ المزيد من الاستثمارات النوعية .
فقد بلغ حجم التبادل التجارى بين البلدين خلال 22 عاما فقط 68 مليار دولار، فيما بلغ حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر خلال العام المالي 2021/2022، 5.7 مليار دولار مقابل 1.4 مليار دولار خلال العام المالى السابق عليه.

وهناك حوالى 1250 شركة إماراتية تعمل في السوق المصرية مصر، وفى المقابل تستثمر الشركات المصرية بأكثر من 4 مليارات درهم فى الإمارات.

ويتصدر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الاستثمارات الإماراتية في مصر بنحو 55 شركة واستثمارات تبلغ 2 مليار دولار.

قفزة في الصادرات المصرية
أما بالنسبة لحجم التبادل التجارى بين مصر والإمارات خلال 2022، فقد بلغ 4.9 مليار دولار.

حققت الصادرات المصرية للإمارات ارتفاعا كبيرا خلال عام 2022 بنسبة %14.4، مقارنة بما تحقق في عام 2021.

أهم الصادرات المصرية للإمارات، اللؤلؤ والأحجار الكريمة والحلي و الآلات والأجهزة الكهربائية والملابس والخضروات.

وبالنسبة لقيمة تحويلات المصريين العاملين بالإمارات فقد ارتفعت إلى 3.5 مليار دولار خلال العام المالي 2021/2022، مقابل 3.4 مليار دولار خلال العام المالي السابق له 2020/2021 بارتفاع نسبته 1.4%، بينما بلغت قيمة تحويلات الإماراتيين العاملين في مصر 35.8 مليون دولار خلال العام المالي 2021/2022، مقابل 39.1 مليون دولار خلال العام المالى 2020/2021 بنسبة انخفاض بلغت 8.4%.

اتفاقيات مثمرة
ولا تقتصر العلاقات الاقتصادية بين مصر والإمارات على التبادل التجارى فقط، فقد شهدت الفترة الأخيرة توقيع عدد من الاتفاقيات التي تهدف إلى زيادة الفرص الاستثمارية في مصر، ومنها: عقد قمة مصرية ـ إماراتية، تتوج الشراكة الإستراتيجية القوية بين البلدين.

وفى إطار تعزيز العلاقات الوثيقة التى تجمع بين مصر والإمارات على جميع المستويات، وقع البنك المركزي مع مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزى العام الماضى اتفاقية ثنائية لمبادلة العملة، حيث تتيح للطرفين مقايضة الجنيه المصري والدرهم الإماراتي بقيمة اسمية تصل إلى 42 مليار جنيه، و5 مليارات درهم.

كما شهد العام الماضى توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاستثمار الإماراتية، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر، بهدف وضع إطار شامل للتعاون الاستثماري في مجال البنية التحتية الرقمية، وخاصة في مشاريع مراكز البيانات في مصر.

كما شهد فبراير الجارى مراسم التوقيع على ملحق تمديد مذكرة تفاهم في مجال تطوير العمل الحكومي بين وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ووزارة شؤون مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك على هامش مشاركة مصر في فعاليات “القمة العالمية للحكومات 2024” .

تسهم الصفقات الاستثمارية الكبرى بمنطقة رأس الحكمة في تحقيق طفرة في التصدير العقاري لمصر؛ لأنها ستحول المنطقة إلى وجهة استثمارية عالمية تجذب كبرى الشركات للاستثمار بها، وكذلك تزيد من نمو مبيعات الوحدات السكنية للمشترين الأجانب، مما ينعكس على زيادة تدفقات النقد الأجنبي ويحقق استقرار في سعر الصرف، كما يسهم في نمو القطاع العقاري المصري، والذي يعد أحد أهم الأنشطة الاقتصادية.

ترغب الدولة في تنشيط التصدير العقاري لجذب المزيد من الراغبين في تملك وحدات سكنية فى مصر، في ظل ما تتمتع به مصر حاليا من مشروعات عقارية متميزة، من شأنها أن تجذب المزيد من الراغبين في تملك وحدات سكنية، كما أن المنتج العقاري المصري يحظى بميزة تنافسية عند مقارنته بالمنتج العالمي في عدة دول، حيث إنه يتمتع بأسعار مناسبة ومتميزة، فضلا عن الميزات الإضافية الأخرى، والتي منها ما يتعلق بالحصول على الإقامة لمن تملك عقارا في مصر، وفقا للضوابط الموضوعة في هذا الشأن والسابق الموافقة عليها.

تستهدف الدولة النهوض بنشاط تصدير العقار، باعتباره إحدى آليات توفير النقد الأجنبي، وتحقيق طفرة كبيرة في أداء البورصة المصرية، وسرعة نمو مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة ومثيلاتها من المدن الجديدة، وتقوية وتحفيز الطلب على العقارات المحلية، وتحقيق تدفق دولاري كبير، وكذا إحداث انتعاشه لأحد أهم القطاعات التنموية.

وحققت الدولة من تصدير العقار حصيلة بلغت أكثر من 300 مليون دولار خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام المالي الحالي 2023-2024.

كما يسهم في استقطاب المزيد من الاستثمارات، خاصة وأن مصر سوق واعدة للاستثمار العقارى، والفرص الاستثمارية فى مختلف المجالات، نظراً لما تشهده منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، من نهضة عمرانية وحضارية غير مسبوقة، سواءً من خلال إنشاء المدن الجديدة، ولا سيما مدن الجيل الرابع، أو مشروعات الطرق القومية والبنية التحتية، وتطوير المناطق العشوائية، وتطوير القاهرة التاريخية، وغيرها من المشروعات التنموية المتنوعة.

يأتي مشروع رأس الحكمة كتتويج لجهود الإدارة المصرية خلال السنوات الثمان الماضية، وتحويل مصر لوجهة استثمارية عالمية على كل الأصعدة، وخصوصا الاستثمار العقاري، والذي تعتمد عليه اقتصادات كاملة في المنطقة وفي العالم على القطاع العقاري كقائد للنمو الاقتصادي، من أمثلة ذلك الصين، ودبي، وتفتح الشراكة الباب واسعا لمزيد من الشراكات المصرية مع شركات عقارية عالمية وإقليمية، وتطوير المزيد من المناطق السياحية، والتجارية المصرية، بما يوفر مزيد من فرص العمل ويضخ مزيد من الدولار.

زر الذهاب إلى الأعلى