•••صوتُ النَّبِيّ•••

12

(عثمان المصري)

نَفَحاتُهُ الغَرّاءُ عَطَّرَتِ المَدى
يا سَعدَ مَنْ بِرِداءِ تَقواهُ ارتدى

شَهرُ المحبَّةِ قد سَمَتْ أنوارُهُ
لِتُضيءَ دَربَ السّالِكينَ إلى الهُدى

رَمَضانُ عُمْرٌ ضُمَّ شَهرًا واحِدًا
كَالوَردِ يَحضُنُ في الصَّباحاتِ النَّدى

هِمْ صُحبَةَ الصُّلّاحِ في أسحارِهِمْ
ما خابَ لَيلٌ بالعِبادَةِ أُسْهِدا

كَالمُصطَفى كَرَمًا تَعَلَّمْ جودَهُ
إيّاكَ في الخَيراتِ أنْ تَتَردَّدا

شهرٌ، إلهي خَصَّهُ بِجَنابِهِ
فَاْفزَعْ إلَيهِ تَقَرُّبًا وتَعَبُّدا

ما كانَ أجرُ الصّائمينَ مُحَدَّدا
لِيَزيدَ أجرًا فَوقَ أجرٍ عُدِّدا

صَوتُ النَّبيِّ يُرَتِّلُ الآياتِ مَعْ
وَحيِ السَّما، ما زالَ يَحمِلُهُ الصَّدى

ربّاه واقبَل صَومَنا وصَلاتَنا
وارزُقْ عُبَيدًا تَوبةً قَبلَ الرَّدى

وَاْجمَع إلهي، شَملَنا، وأُمورَنا،
فالحَقُّ دَربٌ كانَ دَومًا مُفرَدا

وارفَع بِرَحمَتِكَ العَميمَةِ رَبَّنا
كُلَّ البَلا عَنّا وسُلْطانَ العِدى