صياغة الحيثيات في التحقيق القانوني

58

كتب / محمود عمرون

الحيثية عبارة عن بيان الاتهام

المنسوب للمتهم وعرض ما تيقنه

عضو الشئون القانونية من خلال

الأوراق والتحقيقات بشأن هذا

الاتهام، مع بيان الأسانيد الواقعية

والقانونية التي تؤدى بالضرورة المنطقية والعقلية إلى هذا اليقين انتهاء إلى القرار اللازم بالتصرف في الاتهام

ومن الطبيعي أن المحقق لا يكتب الحيثيات ليقنع نفسه بما استقرت عليه عقيدته بشأن الاتهام الذي يناقشه، وإنما يكتبها ليشرح للآخرين الأسباب التي كونت عقيدته وبنى عليها قراره بشأن الاتهام الذي يناقشه

طريقة وأسلوب الشرح للآخرين يختلفان من واقعة لأخرى
وبالتالي فإن ما اعتاد عليه البعض من حفظ صياغات جامدة للحيثيات يصعب عليهم عرض وشرح وجهة نظرهم في الحيثية ولا يستطيع إقناع الآخرين المتخصصين بما يريده

لكن يمكن لك حفظ بعض العبارات بالصياغة القانونية للتعبير بها عن أفكارك عند كتابة الحيثيات
مع مراعاة أن صياغة الحيثية في حالة ثبوت صحة الواقعة يختلف عن صياغتها في حالة عدم ثبوتها أو عدم المخالفة أو عدم كفاية الادلة