طبيب الغلابة بمحافظة قنا بالحصواية الدكتور جمال محمد حسن 

قنا / ممدوح السنبسى 

يوجد بقنا جنود كثيرون كل في موقعه يقومون بتقديم الخدمات للمواطنين ، ومساعدة المحتاجين والغير قادرين ، فعلا اثبتت محافظة قنا ان بها أبطال يقدرون الحياة الاقتصادية التي يمر بها المواطن البسيط ، يوجد لدي محافظة قنا اطباء علي قدر المسؤولية يحترمون المواطن ويقدرونه ويقومون بالكشف عليه بدون مقابل وفي اي وقت ولزم علينا التنويه عنهم ومنهم الدكتور المحترم جمال محمد حسن ، الحاصل علي بكالوريوس الطب الجراحي ، كلية طب القصر العيني ، ويقوم بالكشف علي الأطفال ، والباطنة ، والحميات ، وكشفه لا يتعدى ٤٥ جنيها ، للحالات القادرة ، والحالات الغير قادرة مجانا ، رغم إلتزامات الحياه المتزايدة ومصاريف العيادة من ايجار ومرافق .

يذكر ان الدكتور جمال الانسان الخلوق المتواضع من مواليد مدينة قوص ويعيش بقنا ، من عائلة عريقة ، لها جذور كثيرة في عمل الخير ومساعدة الغير قادرين في بلدته مركز قوص جنوب محافظة قنا ، وله عيادته التي يتردد إليها العشرات يوميا بمنطقة الحصواية ، أمام مسجد الحصواية ، أعلى صيدلية الدكتورة كريمان ، حيث يعرفه الجميع بحسن الخلق وبشاشة الوجه والهدوء الجم ، عندما تدخل عيادته تجد بها بساطة المكان وجمال الماضي الأصيل ، تنظر من حولك وتجول بعينيك ترى جمع غفير من الوجوه البسيطة من طبقات المجتمع الكادحة وأخرى ميسورة الحال ، وحينما يأتي دورك في سلاسة وهدوء وتدخل غرفة الطبيب ، تشعر من الوهلة الأولى أنك أمام إنسان قبل أن يكون طبيب ، يداعب طفلا صغيرا ويصاحب شيخا كبيراً ، وحينما تنظر للرقم على الروشته ولافتة العيادة ، تكتشف أنه رقمه الشخصي والجميع يلجأ إليه ليلاً ، ونهاراً ليكون سعادته متاح للجميع دون تمييز لصاحب أو صديق أو ذو منصب .

 يلجأ إليه العشرات يومياً ، لاستشارته هاتفياً ووصف ما يفيد المريض بدون ، ضجر أو تعبير عن امتعاض بل بكل سعة صدر ، وبشاشة الوجه لا مثيل لها بين أطباء هذا الزمان ، وحينما تسأل عنه لا يختلف عليه اثنان فتجد من يصفه بأنه شخص يزهد في الدنيا ولا يريد منها سوى ، الستر ودعوة جميلة من زائريه .. وآخرين يثنون عليه ، في قوة تشخيصه وحنكته وخبرته العملية .. لما لا ، حيث ان مهنة الطب مهنة سامية ، وهو صاحب خبرة مهنية تجاوزت الخمس وعشرون عاماً في ذات المكان .

ورغم شهرته لم يرغب يوما في نقل مقر عيادته لمكان آخر كوسط مدينة قنا مثلاً ، حباً في أن يكون بين هؤلاء البسطاء الذين اعتادهم واعتادوه وخدمة لهم ليلا نهارا ، وفي ظل غلاء المعيشة والتزامات الحياة المتزايدة ، تجد كشفه بــ ( ٤٥ جنيه فقط ) يتعايش منه هو وأسرته وأكثر من ثلاثة ممن يعملون معه بالعيادة، ويستقطع منه أجر مقر العيادة وفاتورة الكهرباء ، والمياه وجميع المستلزمات الطبية الأخرى ، بل والأكثر عجبا من ذلك هو أن كشفه كان منذ شهور قليلة ثلاثون جنيه فقط .

ومقارنة بكشف زملاء المهنة الذي تجاوز كشف ، بعضهم ال ٣٠٠ جنيه رد قائلًا والابتسامة والرضا ، يملآن وجهه: “محدش هياخد حاجه معاه وسيبها على الله”، عندما تسنح لكم الفرصة ، وتذهبوا الي الحصواية بمحافظة قنا ، وتقومون بالسؤال علي هذا الطبيب تسمعون مايسركم من رجل ينظر الي ابتسامة المريض الذي ينتظر الشفاء ، يستمع الي الدعاء من الحالات البسيطة ، والمحتاجين ، والغير قادرين ، وبعض الحالات يقوم بالمساعدة في ثمن العلاج لهم ، اناشد الدكتور راجي توادروس وكيل وزارة الصحة بقنا ، بتكريم هذه الشخصيات التي تساهم في خدمة المجتمع القناوي ، كما اناشد سيادة اللواء أشرف الداودي محافظ قنا ، بتكريم هذه الشخصيات التي تخدم وتساهم في تقديم يد العون للفقراء والمحتاجين ، وهذه الشخصيات المشرفه لمحافظة قنا يعملون في صمت بعيد عن الأضواء ، من أجل ان يعم الخير والسعادة ، والامن والامان والاستقرار ، جميع الشعب القناوي ، ادعو من الزملاء الصحفيين ، اعطاء ذو حق حقه ونشر الايجابيات لهذه الشخصيات ، التي تساهم في خدمة المجتمع ، والنشر علي نطاق واسع لتكريم تلك الشخصيات ، كل الشكر والتقدير والاحترام للدكتور جمال محمد حسن طبيب الغلابة ، مهما اكتب لم ولن اوفيه حقه ، حفظه الله ، وحفظ امثاله ، حفظ الله مصرنا الغاليه قيادة وشعبا .