طرائف لا تنسى فى بطولات كأس العالم

كتب وجدي نعمان

تنطلق اليوم الأحد، النسخة رقم 22 من كأس العالم، والتي تستضيفها قطر،ويعد مونديال 2022 هو الأول على الإطلاق الذى يقام فى العالم العربي، والثانى الذى يقام فى قارة آسيا بعد نسخة 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، كما أنها تعد المرة الأولى في التاريخ التي تقام فيها البطولة خلال الشتاء.

وعلى مدار الـ 21 نسخة الماضية، شهدت البطولة التاريخية العديد من الأحداث الطريفة التي ظلت راسخة في أذهان الجماهير رغم تعاقب السنوات، وارتبطت بوقائع شهيرة نسبة إلى أصحابها من نجوم البساط الأخضر.

“يد الله” تقود الأرجنتين لإحراز اللقب

عندما سأل مراسل صحفى مارادونا نجم الأرجنتين الراحل، عن هدفه باليد فى مرمى إنجلترا بنهائيات كأس العالم التى أقيمت فى المكسيك عام 1986 قال: إنها يد الله، وعليه فقد صارت للجملة شهرة واسعة فى العالم لكنها أيضا استمدت شهرتها من شهرة المباراة فهي نفس المباراة التى أحرز فيها مارادونا نفسه هدفا أسطوريا كرس به مرحلة سيطرته على كرة القدم آنذاك وسطوته كأفضل لاعب فى العالم فى ذلك الوقت متفوقا على أقرانه البرازيليين والأوروبيين كأنه حط على الأرض من كوب آخر، وحقق قميص “يد الله” لأسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا بيعا قياسيا قدر بنحو 9.3 ملايين دولار فى مزاد سوثبى وهو القميص الذى ارتداه فى المباراة الشهيرة.

باجيو مات واقفاً في نسخة 94

“يغفر الله للجميع إلا باجيو”، عبارة كُتبت على جدران الفاتيكان وسط العاصمة الإيطالية روما، وتناقلتها ألسن الشعب الإيطالي، ولازمت أسطورة كرة القدم الإيطالية، روبيرتو باجيو، بعد إهداره لركلة الترجيح “المشؤومة” في نهائي كأس العالم عام 1994، ورافقت سيرته حتى بعد اعتزاله.

وسط أنظار أكثر من 94 ألف مشجع، وعدد لا يحصى من متابعي وعشاق وجماهير كرة القدم في العالم، حمل روبرتو باجيو الكرة، خلال نهائي مونديال عام 1994، لتنفيذ ركلة الترجيح الخامسة لإيطاليا أمام منتخب البرازيل، والتي أضاعها عاليًا ليقتل آمال إيطاليا باحتضان كأس العالم، وظل بعدها واقفاً لفترة طويلة أمام علامة الجزاء وكأنه قتل في مكانه.

“نطحة” زيدان لـ ماتيرزاي الأشهر في 2006

واقعة شهيرة شهدها مونديال 2006، والذي توج به المنتخب الإيطالي بعد الفوز على نظيره الفرنسي في المباراة النهائية، حيث وجه زين الدين زيدان، قائد المنتخب الفرنسي آنذاك، نطحة برأسه إلى صدر ماركو ماتيرازي خلال المباراة النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 بين إيطاليا وفرنسا، وفازت إيطاليا 5-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل بهدف لكل من الطرفين

وكشف ماتيرازي كواليس تلك الواقعة قائلاً: “لم أكن أرغب في الحصول على توبيخ آخر من قبل جاتوزو، بحجة لماذا لا أراقب زيدان بشكل جيد، لذا أمسكته من قميصه، فسأل عما إذا كنت أريد قميصه، فأجبت أنني أريد..”، معترفا بالإساءة إلى أخته.

“عضة” سواريز الأبرز في 2014

إتهم مهاجم أوروجواي لويس سواريز بعض المدافع الايطالي جورجيو كيليني في كتفه في كأس العالم، نسخة 2014، حيث انقض مهاجم أوروجواي على لاعب الدفاع الايطالي قبيل تسجيل دييجو جودين الهدف لتفوز أوروغواي 1- 0، وتعود ايطاليا خائبة من الدور الأول مرة ثانية على التوالي، وأوضح تسجيل تلفزيوني سواريز يغرس فمه في كتف كيليني، وأزاح كيليني قميصه ليري الحكم آثار العضة على كتفه، ولكنه لم يتخذ اي اجراء أثناء المباراة.

ألمانيا تقسو على البرازيل بسباعية

سيذكر تاريخ كرة القدم، بالتأكيد، يوم الثامن من شهر يوليو لعام 2014 طويلاً، طويلاً جداً، فما حدث في ملعب “مينيراو” في مدينة بيلو هوريزونتي في قلب البرازيل في نصف نهائي مونديال 2014 في هذا اليوم لم يحدث، وربما لن يحدث، في تاريخ اللعبة الشعبية الأولى في العالم، بعدما نجح المنتخب الألماني في تحقيق فوز كبير على أصحاب الديار بنتيجة 7/1.