عارض تحذيري لوحظ لدى 83٪ من مرضى كوفيد

كتب وجدي نعمان

على الرغم من أن لقاح “كوفيد” فعال جدا في تقليل مخاطر الإصابة بمرض خطير، إلا أنه لا يحميك من الإصابة بالفيروس تماما.

وفيما يلي أهم الأعراض المرتبطة بالفيروس الذي يستهدف أيضا المرضى الذين تم تطعيمهم بالكامل.

وثبت منذ بعض الوقت أن عدوى “كوفيد” لا تسبب الأعراض الثلاثة الكلاسيكية فقط. وفي حين أن علامات “كوفيد” التقليدية، بما في ذلك السعال والحمى وفقدان أو تغير حاسة التذوق والشم، هي العلامات الأكثر شهرة، إلا أنها لا تعتبر أكثر الأعراض انتشارا بعد أوميكرون.

ووفقا لتطبيق Zoe Covid Study، فإن أهم الأعراض التي لوحظت لدى مجموعة التلقيح الكامل كانت في الواقع سيلان الأنف.

ولوحظ أن هذا العارض أبلغ عنه من قبل 83% من المشاركين.

وعلاوة على ذلك، كان تطبيق الدراسة قادرا على تحديد الأعراض التي تستهدف أيضا المرضى الذين حصلوا على لقاحات كاملة.

وظهر سيلان الأنف في هذه القائمة. ويقول النبأ السار إن أولئك الذين حصلوا على التحصين كانوا أقل خطورة ويتحسنون بسرعة أكبر.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن هذه البيانات لم يتم جمعها خلال تفشي BA.4 وBA.5 الحالي.

ويبدو أن هذه المتغيرات تتصرف بشكل مختلف بعض الشيء، حيث يقترح الخبراء أنها قد تكون أفضل في التهرب من مناعة اللقاح.

وفي حين أن سيلان الأنف يمكن أن يشير إلى عدوى “كوفيد”، فإن هذه العلامة مرتبطة أيضا بمجموعة متنوعة من الحالات المختلفة.

وعلى سبيل المثال، قد تواجه أيضا هذه العلامة العنيدة إذا كنت تعاني من حمى القش.

ونظرا لارتفاع عدد حبوب الطلع في كثير من الأحيان، فقد يكون ذلك صراعا شائعا خلال موسم الصيف.

وبالإضافة إلى ذلك، قد تتسبب الفيروسات الأخرى أيضا في حدوث هذه المشكلة.

وذكر أن “احتمال” أن يكون سيلان الأنف بسبب فيروس كورونا، قد يعتمد على مدى انتشار المرض في ذلك الوقت.