عاشقه انا بقلم /أ.وفاء حسن صالح

51

الاسكندريه

ينظر في عيني ويهمس أُحبك.

يعانقني طويلا ويخبرني أنا أيامك.

نستنشق وجود كلانا في الاخر بعمق.

كلانا يتنفس الأخر كأنه الحياه.

اسمع خفقان قلبي حتي منتهاه.

نتصادم نصمت نختنق من صمتنا.

نعود ونتنفس بأقصى ماكتمناه.

يمسك يدي ويأخذني بين مرفقاه.

نمضي والورود تنبت في ملتقاه.

نمرح ونجري ونصطدم معا.

أيامي معه شمسا.

وأنا زهره عباد مجنونه.

تتواري ذبولا وقتما يغيب.

رجاءاً يا شمسي لا تغيبي.

انتِ فقط من يهتم لحالي.

دعني…

ادنو من أنفاسك.

أذوب وامتزج بكيانك.

عاشقه انا بخيال فاق حدودك

دعني ….

أدنو من أنفاسك.

المس يدك.

اترك همي بين زراعك.

اسمع همسات فؤادك.

يشتعل بها قلبي لتنير به دربك.

دعني….

انثر ورودي علي طاولتي.

اشعل شمعتي واضع ألحاني.

اجلس وانسج أمال قلبي بخيالي.

فلا يموت حبا خبأته في عميق فؤادي.

تسألني …هل معا نكمل الحياه؟

أقول بلوعهٍ “عفوا… لا يكفيني”.

اعلم يقينا كل جميل يمضي سريعاً.

اعلم يقينا اني أذوب كشمعه حبيباً.

رجاءا خيالي لا تنتهي سريعاً.

فأنا مازلت أقول “عفوا …لا يكفيني”.

فالتبقي.. لا تغيب.

فالعمر بدونك أنيناً و سرابأ