عام يمضي وعام قادم

كتبت/ إكرام بركات..
أوشك عام ٢٠٢١ علي الإنتهاء وأن الأوان أن يقدم كل منا لنفسه كشف حساب بما فعل .فلنراجع أنفسنا حتي يتبين ماأصابنا في
عمله وماكان يجب ألا نفعله
من يستحق أن نمنحه فرصا جديده ليكون معنا في عام جديد .ومن يستحق أن نشكره قبل ان نودعه مع هذا العام
من أخطأنا بحقه له منا كل الاعتذار ومن أخطأ بحقنا فعلينا ان نستجدي قلوبنا بما فعل هل مازال بإمكاننا ان نعطيه فرصا جديده ام
نفذ رصيده إلي هنا .
هل نجحنا في تخطي الأزمات التي تعرضنا لها ام كان علينا ان نفعل اكثر مما فعلنا .
هل اخفقنا في تحقيق أهدافنا الحقيقة أم كانت الفرص أكبر من قدراتنا علي انجازها ومايجب علينا ان نفعله لنعد أنفسنا لها من جديد .
هل قادرون علي التصافح مع من حاربونا واساءوا إلينا أم غير قادرون علي تخطي مافعلوه فكل منا لديه طاقه لاتستوعب أكثر
مما تقوي علي تحمله .
هل مؤهلون لمنح من وقفوا بجانبنا كثيرا كل الحب والتقدير ومستعدون لرد الجميل بالفعل والقول ام سيكون بالقول فقط مجرد عبارات امتنان لا أكثر .
هل سنتجاوز كل ما كان يؤلمنا في تلك العام بحلم جديد أم سيكون العام الجديد مجرد عاما يزداد فيه اعمارنا عاما لاأكثر .
نحتاج وقتا كافيا من الصدق والصراحة لنجيب علي أنفسنا بأنفسنا دون مؤثرات أو هيمنة من القلب علي العقل
لنبدأ رحله التصالح مع النفس أولًا حتي تسهل علينا مهمة التصالح مع الآخرين وتقويم النفس واعادة اعمار الروح من جديد شكرا_لمن_أحبونا كانت دعواتكم صادقة من القلب فوصلت للقلب
شكرا_لمن_كرهونا كنتم بمثابة نارا لم تحرق سوي نفسها لم يمسنا منكم ألماً بفضل الله
شكرا_لمن_حاربونا كنتم خير وسيله للتحدي والنجاح فما زادنا حقدكم وكرهكم سوي عزيمة واصرارا ونجاحا الحمدلله

شكرا_لمن_ساندونا_وقدموا_الدعم_لنا كنتم خير سند وعون بمحبتكم الصادقة دمتم في القلب