عام ٢٠٢٠ شاهدة علي حصاد النعيم في فلسطين

37

متابعة – علاء حمدي

ملأ صوتها الفضاء الإعلامي كما كل عام على مدار ألفين وعشرين انفردت قناة النعيم الفضائية الحاملة للفكر الإسلامي الهادف الإسلام يقود الحياة في تغطية للأحداث والتقارير من فلسطين المحتلة التي تبث عبر شاشتها من العراق الشقيق وظفت لخدمة القضية الفلسطينية فلم تنسى القدس والأسرى واللاجئين والمكلومين وحققت نجاحا خلال العام .
هي عين للحقيقة ومواكبة لها طرقت الأبواب فلم تنسى المواطن عايشت هموم المخيم وأوجاعه نقلت حكايا البسطاء وصدى أصواتهم طرحت الحلول وما تزال قابضة على الجمر بصمت تميزها على الأرض وفى الميدان والحدود لم تكن غائبة يوما شاركت المرابطين في ثغور الوطن وحماته نقاط رباطهم التي التحق بها المجاهدون العابرون بين أرض وجنة أمام ترسانة الاحتلال..
عايشت أزمة الوباء العالمي كانت السباقة في نقل صلب الحدث استطاعت عدستها أن تدخل المختبر المركزي الخاص بعينات المصابين بفيروس كورونا علاوة على ذلك قسم العناية المركزة في المشفى رغم خطورة الأمر أثر فريق النعيم أن يكون في المقدمة كسلطة رابعة وخبر معطاء ..
ونقلت خلال العام الصورة والخبر الصحفي بكافة الأبعاد تقود الأفكار وتوحد بوصلتها خرجت من غزة عبر هوائها المباشر مع الزملاء بإستديوهاتها هناك ضمن برامج مشتركة ما بين ثقافية ومجتمعية واخبارية وأتاحت للمشاهد مساحة ورغبة في غد لا يقل تألقا مما لاقت اعجاب المتابعين لها وها هي اليوم تبقى نجاحها ولا تعرف إلا التميز طريقا وعنوانا لها ..
نعدكم أن نبقى الأوفياء في نقل الرسالة وها نحن نودع حصاد هذا العام ونستقبل عام جديد بعطاء لا محدود وتقديم ما هو أفضل في قادم الأيام والأزمان هنا فلسطين وهناك العراق حيث قناة النعيم الفضائية هنا مضينا وب افتخار مشينا وسرنا وتميزنا ولفلسطين وللنعيم لازلنا نحمل الأمانة .