عدم ارتداء ترامب للكمامة غيّر اتجاه السباق الرئاسي

39

كتب وجدي نعمان

كشف كتاب جديد لمراسل صحيفة “وول ستريت جورنال” مايكل بندر، أن قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد

ترامب بالتخلي عن ارتداء الكمامة أثناء زيارته لمصنع فورد “غيّر اتجاه السباق الرئاسي”.

وفي كتابه الذي يحمل عنوان “بصراحة، لقد فزنا في هذه الانتخابات: القصة الداخلية لكيفية خسارة ترامب”، والذي

من المقرر أن يصدر اليوم الثلاثاء، كتب بندر أنه أثناء وجوده على متن طائرة الرئاسة في رحلة إلى ولاية ميشيغان

المتأرجحة، عقد ترامب اجتماعا حاسما حول تأثير ارتداء الكمامة على الرأي العام.

وقد نصحه أشخاص مختلفون، بمن فيهم رئيس الأركان السابق مارك ميدوز والسكرتيرة الصحفية السابقة كايلي

ماكناني بعدم ارتداء الكمامة، بينما شجعته رئيسة اللجنة الوطنية الجمهورية رونا مكدانيل وجاريد كوشنر على

ارتداء واحدة.

وقالت مكدانيل لترامب: “أنت ذاهب إلى ولاية ذات معدل مرتفع بالإصابة، وستكون قدوة حسنة. لقد طلبوا منك أيضا

القيام بذلك” في إشارة إلى قوانين المصنع التي تفرض على أي شخص متواجد في الموقع ارتداء معدات الحماية

الشخصية، بما في ذلك الكمامة.

أما ميدوز فاعتبر أنه “لا ينبغي لزعيم العالم الحر أن يرتدي كمامة”.

وبحسب ما ورد جرب ترامب على متن الطائرة المتجهة إلى ميشيغان ارتداء كمامة مُزينة بالختم الرئاسي. لكن في

المصنع، ارتدى ترامب الكمامة فقط عندما كان خارج نطاق نظر وسائل الإعلام.

وعندما سُئل عن سبب اختياره عدم ارتداء الكمامة علنا، قال إنه “لا يريد أن يمنح الصحافة متعة رؤيته وهو

يرتديها”.